أعلنت وكالة AM.BEST العالمية للتصنيف الائتماني أن وعود عبد الفتاح السيسي الاقتصادية زائفة، وأن مخاطر الاستثمار بأسواق التأمين في مصر والأردن مرتفعة.

أوضحت الوكالة -مساء الأربعاء- أن الأسباب وراء تصنيفها هو تغير سعر صرف العملة المحلية وأحداث العنف السياسية المستمرة، التي تدفع المستثمرين للابتعاد عن صناديق الاستثمار.

وأضافت الوكالة أن من بين أسباب ارتفاع المخاطر أن مصر والأردن تسمحان بالاستثمار في صناديق الأوراق المالية والأصول المحلية فقط، إضافة لاشتراطها أصولا ذات تصنيف جيدوسيولة عالية لدعم الاكتتاب.

كذب تصنيف الوكالة تصريحات حكومة الانقلاب بأن أدوات الدين الحكومية لا تزال الأصول الأعلى تصنيفا في البلاد، ما يؤكد وهمية التصريحات الإيجابية الحكومية الخاصة بالوضع الاقتصادي وجذب الاستثمار غير المعتمدة على دليل.

تواترت التقارير السلبية عن مصر في الفترة الأخيرة، إذ أظهرت مؤسسة التمويل الدولي تراجع مصر للمركز الـ128 من بين 190 دولة في تقرير ممارسة الأعمال.

وخفضت مؤسسة أرنست ويونج تصنيف جاذبية مصر للاستثمارات الأجنبية المباشرة 3 مراكز خلال 2017 منذ بدء تعويم العملة في نوفمبر الماضي. 

Facebook Comments