كتب- حسن الإسكندراني:

 

كشف الأكاديمي الدكتور خالد رفعت صالح، مدير مركز طيبة للدراسات والأبحاث السياسية، سر تسليط إعلام العسكر الضوء على الجائزة الوهمية التي حصل عليها طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، وذلك عبر المنشور الذي بثه على "فيس بوك" وجاء فيه: 

 

"من شهر زعم المطبلاتية حصول طارق عامر على جائزة احسن محافظ بنك فى الشرق اللأوسط.. وطلع ان كل الموضوع خطاب موجه له من مجلة تابعة لصندوق النقد الدولى اسمها "جلوبال فاينانس ماركتس" وليست مؤسسة او حتى مجلة عالمية… المهم لما كشفناهم قال المطبلاتية ان دى اهم مجلة اقتصادية فى العالم!!

 

 

وأضاف "صالح": أول أمس أصدرت نفس المجلة "اه والله نفس المجلة" .. تقريرها عن 83 محافظ للبنوك المركزية فى العالم للعام 2017 … وفيه تم تقييم اداءهم من A الى F ..حصل 9 محافظين بنوك مركزية على اعلى تقدير (A) وهم محافظو بنوك: إستراليا – هندوراس – اسرائيل – لبنان – المغرب – باراجاوي – روسيا – تايوان – امريكا، بينما حصل ثلاثة على تقييم (A -) هم محافظو بنوك: البرازيل و الدومنيكان و الاردن.

 

وتابع "صالح" قائلا: المهم ان طارق عامر اخد تقييم (B+ C) وده تقييم بين ال B و C !! وجاء فى المجموعة الخامسة وترتيبه طلع ال 75 من ال 83 محافظ بنك مركزي!

 

وأشار إلى أن محافظ بنك المغرب المركزي عبد اللطيف الجواهري فاز بجائزة احسن محافظ بنك مركزي علي مستوى العالم… السبب الاساسي فى اختياره (وهو محافظ البنك المغربي بقاله 14 سنة) … هو انه عندما اعلن عزمه على تعويم الدرهم تكالب تجار الازمات وجففوا السوق من العملات الاجنبية فارتفع سعرها واشتعل التضخم لانهم توقعوا تكرار السيناريو المصري من انهيار العملة المحلية الى ثلث قيمتها.

 

 

وخرج الرجل بكل شجاعة وقال: "قررنا تأجيل التعويم لأجل غير مسمى" .. فخسر تجار الازمات مليارات الدراهم وعادت العملة المحلية اقوى مما كانت ورجع معدل التضخم اقل مما كان عليه قبل تصريحه الأول. وحينئذ خرج الجواهري بتصريح رائع قال فيه: "تعويم العملة لا يعني خفضها ابدا بل تكون قابلة للزياده ليدخل تجار الازمات جحورهم". 

 

وأرفق "صالح" رابط التقرير السنوي للمجلة 

 

وسخر الأكاديمى المصرى قائلا: "لا تتعجب لو طلع المطبلاتية دلوقتى وقالوا ان المجلة دى "اخوان"… مع ان هما نفسهم كانوا بيقولوا عليها هى نفسها "أهم مجلة اقتصادية فى العالم"!

Facebook Comments