كتب: هيثم العابد

أكد النائب محمد العمدة -وكيل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية ببرلمان الثورة- أن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي يمثل أحد منتجات اتفاقية كامب ديفيد المشبوهة على رأس السلطة، مشددا على أن الممارسات التى ارتكبها الجنرال الدموي منذ استعان به المخلوع مبارك فى المخابرات الحربية تؤكد أنه يمثل انسلاخ الجيش من عقيدة حرب أكتوبر المجيدة.


وأوضح العمدة –فى تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع "تويتر"-: "السيسي الذي اعترف بإجراء كشوف عذرية لبنات مصر وقصده كسر نفوسهن وإذلالهن لا يمثل جيش أكتوبر وإنما يمثل جيش كامب ديفيد".


وشدد النائب البرلماني على أن من استمع لشهادة من خضعن لكشوف العذرية وكيف تمت لا يمكن أن يملك أى عذر لقائد الانقلاب، مشيرا إلى أن التشدق بحماية الوطن لتبرير فعل السيسي جريمة لأن الوطن هو شعب يعيش علي إقليم تجمعه خصائص مشتركة صاحب سيادة يختار مؤسسات لتخدمه لا لتستعبده لصالح هذا أو ذاك.


واستدل العمدة بما كتبته جريدة "الوطن" الموالية للانقلاب حول اعتراف السيسي بعد إحالة المشير حسين طنطاوي للتقاعد، فعليا بإجراء كشوف العذرية، في حواره مع أمين منظمة العفو الدولية؛ بحجة حماية الجيش من مزاعم الاغتصاب التي قد تلحق بالجنود بعد الإفراج عن المحتجزات.

 

Facebook Comments