بعد فضيحة “التركستان”.. “كازاخستان” تطالب بالإفراج عن معتقليها بالقاهرة

- ‎فيعربي ودولي

كتب- أحمدي البنهاوي:

 

قالت الخارجية الكازاخستانية، إن وزير الخارجية خيرات عبدالرحمانوف ناقش وسامح شكري وزير خارجية الانقلاب في اتصال هاتفي، أسباب اعتقال ستة طلاب من مواطنيها من قبل الأجهزة الأمنية في القاهرة، وطالبت بلإفراج عنهم.

 

وأضافت وزارة الخارجية الكازاخستانية، في بيان صدرعنها مساء أمس إن الطلاب الكازاخستانيين اعتقلوا منذ 20 يونيو الماضي، ولا يزالون قيد الاحتجاز.

 

وقال عبدالرحمانوف إن "كازاخستان تنتظر من السلطات المصرية معلومات مفصلة عن أسباب الاعتقال، فضلا عن مكان وجود الشباب في الوقت الراهن وأوضاعهم الصحية، كما أكدت على توفير سبل وصول القنصل إلى مواطنيها".

 

وشنت أجهزة أمن الإنقلاب، حملة مداهمات واعتقالات، طالت المئات من الطلاب الذين يدرسون في الأزهر الشريف، تمهيدا لترحيلهم إلى بلادهم.

 

وانقطع الاتصال بـ6 طلاب كازاخستانيين، يدرسون اللغة العربية في مصر مع أهاليهم، منذ أكثر من شهر، بدعوى التحقيق معهم من قبل الهيئات الأمنية المصرية، بحسب وكالة «سبوتنيك».

 

وتتعاون كازاخستان والإنقلابيون في المجالات الاستخباراتية، حيث أمدت الأقمار الكازاخستانية مصر بعدد ضخم من الصور الفضائية عالية الجودة، التي مكنت الجانب المصري من متابعة الأعمال في مشروع بناء سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا، وتخشى مصر من أن يؤثر على حصتها من مياه النيبرنامج الحزب
 

ل.