فيديو | ما الذي يخُيف الصهاينة من استلهام المقدسيين “سيرة صلاح الدين”؟

- ‎فيأخبار

كتب-حسن الإسكندراني:

 

كشف الدكتور أبويعرب المرزوقى -المفكر والفيلسوف التونسى ،أشباب ذعر وخوف الصهاينة من إستلهام المقدسيين لسيرة البطل المسلم القائد صلاح الدين الأيوبى وذلك بمداخلة عبر سكيب بتلفزيون "وطن".

 

المرزوقى قال، إن مايخيف الصهاينة تلك الأيام 3 أشياء ولخصها كمايلى: -أولا:إن "صلاح الدين" يتجاوز مايحاول به الغرب وأعداء الأمة تفكيك وحدة الأمة..فصلاح الدين ليس عربى ،مسلم كردى ويلخص إن لاشئ تسمى عرقيات ..فالقائد المسلم كان وزيرا فى دولة شيعية فى مصر.

 

وأضاف المفكر التونسى،إن صلاح الدين حرر مصر والشام من الصليبيين ووحد مصر والشام وجزء من العراق وجزء من الجزيرة العربية،وعمل تمامً عكس ماعمل "ابن العلقمى".ثانيا:إن صورة صلاح الدين فى نظر الفكر الغربى الحديث،هى البلط المغوار وشقيقته فاطمة خاتون بنت نجم الدين أبي الشكر أيوب بن شاذي بن مروان ، الملقبة بـست الشام،وكيف كان رقيقا ومتعاوناً وبطلا جسورا ،وهو مايقضى على صورة تشويه الإسلام المنتشرة حالياً فى الغرب.

 

.

وثالثا:صورة الإسلام الحقيقية التى بينها الفلسطنيون والمحرك السلمى وهى ضد دعاوى الإسلام المتشد الذى يقذفون به ،قدوة لصلاح الدين فى دفاعهم عن القصى والقدس الشريف.كاشفا إن إسرائيل لم تترك للحظة البعد الديني ولم يستسنى ذلك من القضية إلا من الناحية العربية.

 

فى المقابل ،قال الدكتور سعيد أبومعلا-المحاضر الألكترونى فى الجامعة الأمريكية بفلسطين ، إن الخوف من شخصية صلاح الدين اليوبى هو خوف استراتيجى دائئم عند الصهاينة.

 

وأضاف فى مداخلة عبر "وطن"،إن الصهانية يخشون ظهور شخصة موازية لأسطورة صلاح الدين والذى يرتبط حضوره عند لفلسطنيين بتحرير الأقصى والقدس.