تصاعدت حدة ازمة انقطاع التيار الكهربى فى الاسكندرية ، منذ بدء ايام شهر رمضان الكريم ، وتضاعفت فترات الانطقاع اليومية للكهرباء ، خاصة فى الاوقات الحيوية طوال اليوم

وكالمعتاد قضى اهالى الاسكندرية ، ليلتهم امس فى الظلام وشهدت احياء ، الهانوفيل ،و الدخيلة ، و الورديان ، والحضرة ، ومحرم بك ، والعوايد ، وسيدى بشر ، والعصافرة ، انقطاعا للتيار الكهربى بخلاف اوقات الانقطاع النهارية التى تكون اقل تاثيرا

وشكا اغلب اهالى الاسكندرية ، من الافطار يوميا على اضواء الشموع ، وعدم استطاعتهم اعداد طعام الافطار بشكل جيد نتيجة انقطاع الكهرباء ، وكذلك فى اوقات صلاة التراويح مما يرفع درجات الحرارة داخل المساجد ، ويضطر المصلون الى اقامة الصلاة بدون مكبرات صوت

و فى المقابل ، تواصلت حالة الغليان بين التجار الذين يتكبدون خسائر فادحة بشكل يومى ، لانقطاع التيار الكهربى ما يتسبب فى فساد منتجاتهم التى لا تتحمل درجات الحرارة ، فضلا عن حالة الركود التى يفرضها انقطاع التيار الكهربى ،و توقف حركة البيع والشراء خاصة فى تلك الايام التى تعتبر "موسم " بسبب رمضان واقتراب حلول العيد

Facebook Comments