خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين

 أحمدي البنهاوي
أخلت نيابة شرق القاهرة الكلية سبيل 8 فتيات، هن بنات النائب الأول للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس خيرت الشاطر "معتقل"، إضافة إلى زوجته عزة أحمد توفيق، من سراي النيابة دون أي ضمانات، في اتهامهن بتمويل جماعة الإخوان.

واستمع فريق من النيابة لأقوال الفتيات اللاتي أنكرن التهم الموجهة إليهن بتمويل جماعة الإخوان، وعليه قررت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، مساء اليوم الثلاثاء، بإشراف المحامي العام الأول المستشار إبراهيم صالح، إخلاء سبيلهن جميعا، بعدما كانت قد نسبت إليهن تهم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون (الإخوان) وإمداد وتمويل الجماعة بالأموال.

انشغال البنات

وقبل ساعتين، علقت عائشة خيرت الشاطر، عبر حسابها على "الفيس بوك"، "في حكم #العسكر أسرة بأكملها محالة للتحقيق #كيانات_إرهابية والتهمة أنهم #آل_الشاطر".

فيما تجاهلت زهراء خيرت الشاطر كل ما عدا والدها، وقالت أيضا قبل قليل: "لا تنسوا أبي في دعائكم.. رب دعوة جعلها الله سببا في تفريج كربه وفك أسره وشفائه".

فيما تناولت خديجة خيرت الشاطر عبر حسابها على الفيس بوك الحديث عن سلسلة "#الظلم_من_أقبح_الذنوب".. بقوله تعالى: "وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ".
عن عائشة رضي الله عنها "أنَّ رجُلًا قعدَ بينَ يدَيِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فقالَ: يا رسولَ اللَّهِ، إنَّ لي مَملوكينَ يُكَذِّبونَني ويخونونَني ويعصونَني، وأشتُمُهُم وأضربُهُم فَكَيفَ أَنا منهُم؟
قالَ: يحسَبُ ما خانوكَ وعصوكَ وَكَذَّبوكَ وعقابُكَ إيَّاهم، فإن كانَ عقابُكَ إيَّاهم بقدرِ ذنوبِهِم كانَ كفافًا، لا لَكَ ولا عليكَ، وإن كانَ عقابُكَ إيَّاهم دونَ ذنوبِهِم كانَ فضلًا لَكَ، وإن كانَ عقابُكَ إيَّاهم فوقَ ذنوبِهِم اقتُصَّ لَهُم منكَ الفضلُ.
قالَ: فتَنحَّى الرَّجلُ فجعلَ يبكي ويَهْتفُ!!
فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: أما تقرأُ كتابَ اللَّهِ: "وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا.."الآيةَ.
فقالَ الرَّجلُ: واللَّهِ يا رسولَ اللَّهِ ما أجدُ لي ولَهُم شيئًا خيرًا من مفارقتِهِم، أشهدُكَ أنَّهم أحرارٌ كلُّهم".

Facebook Comments