كتب- حسن الإسكندراني:

 

هل باتت أيام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب معدودة فى البيت الأبيض؟ سؤال طرحه وحاول ناشطون عبر منصات التواصل الإجتماعى الجديد السؤال عليه من خلال فيديوجراف متداول اليوم، خاصة في ظل الأزمات والتحقيقات والتسريبات التى تلاحقه والتى هى  بالتأكيد سببت له العديد من المشاكل الأمر الذى دفع الأمريكين بالتظاهررفضا لسياس ترامب.

 

الأيام الماضية دفعت لإقالة العديد من فريقه الرئاسى الجديد،لم يبق بجواره سوى نائبه "بينس" وزوج ابنته" كوشنر".أما فى الشارع فشعبيته وفق احصائيات تؤكد تدهورها ، وبسبب موقف ترامب السلبى من عملية دهس لمناوئين فى فرجينيا،أصدر جنرالات الأفرع العسكرية الخمسة فى القوات الأمريكية بيانًا نبذهم للعنف.

 

ويبقى السؤال: هل يمكن الإطاحة بترامب؟..الباحث مايك بيرل فى تقرير حديث نشرته مجلة "فارس"قال إن الجيش لن يستولى على الحكم، وطرح تخيلا للحدث: ماذا سيبدوا لو تم اخذ الجيش للحكم.

 

الخطوة الأولى..توافق اعضاء رئيسيين من الجيش والنحب الجمهوريين على أن ترامب يحتاج للتنحى،مما يقضى استقالته وتسليم السلطة الى نائبه..واذا رفض" بنيس" ذلك ،فستنتقل السلطة الى رئيس مجلس النواب.

 

واذا أقدم ترامب على حرب او شئ يهدد البشرية حينها سيكون بمثابة اعلان للعالم ان هذا لم يعد رجلنا وسيكون بمثابة انقلاب عليه.

 

Facebook Comments