في مشهد يكشف حجم الغضب الشعبي العارم ضد زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي وأركان عصابة 30 يونيو، حشد رجل الأعمال المقرب من سلطات العسكر "محمد أبو العينين" عمال مصانعه بالسويس لتنظيم مظاهرة لتأييد قائد الانقلاب، في محاولة لإظهار الدعم الشعبي للنظام، لكن المفاجأة أن العمال هتفوا ضد السيسي صارخين بغضب "ارحل"؛ الأمر الذي أصاب رجل الأعمال بصدمة بالغة من حجم الغضب ضد النظام.

ودوت هتافات "ارحل" للعمال في مسيرة بدت معارضة تماما للسيسي، خاصةً أن العمال في مصنع أبو العينين بالسويس يشتكون من اضطهاد واسع على مدى سنوات طويلة بسبب ضعف الأجور.

وبحسب عُمال  فإن "أبو العينين"، هدد بعضهم بالسجن والتشريد عقب انتشار مقطع الفيديو على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الفنان والمقاول محمد علي قد دعا، أمس، جموع المصريين إلى تنظيم مليونية حاشدة في الميادين الكبرى بالمحافظات، يوم الجمعة المقبل، في حالة عدم استجابة السيسي إلى مطالب تنحيه عن الحكم، مشدداً على ضرورة التزام المتظاهرين برفع أعلام مصر فقط خلال فعاليات المليونية، من دون رفع أي شعارات حزبية.

وطالب علي، في مقطع فيديو جديد بثه على صفحته الرسمية عبر موقع "فيسبوك"، مساء السبت، وزارة الداخلية بالإفراج عن جميع المعتقلين على خلفية التظاهرات التي شهدتها كثير من المحافظات مساء الجمعة، وكذلك إطلاق سراح المعتقلين في السجون، مؤكدا أن الثورة المصرية هي ثورة الشعب، ولا يجب أن تُنسب لأي شخص أو حزب أو تيار سياسي.

وقدم علي مقترحا لمرحلة ما بعد تنحي السيسي عن الحكم، قائلاً "المرحلة القادمة ستتطلب اهتماما أكبر بالشق الاقتصادي، والقرار يجب أن يكون صادرا عن أغلبية الشعب، ولا بد من احترام تلك الأغلبية، مع عدم إقصاء أي مواطن مصري في الوقت ذاته"، مشيرا إلى أهمية إعادة هيكلة أجهزة الدولة من قبل أشخاص يتم اختيارهم في انتخابات حرة ونزيهة.

Facebook Comments