كشفت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، عن استمرار إخفاء أمن الانقلاب، إخفاء 76 مواطنا منذ اعتقالهم يوم الجمعة الماضية 20 سبتمر، بالتزامن مع المظاهرات التي خرجت للمطالبة بإسقاط قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي وعصابته.

وقالت المفوضية، في بيان لها، إنها تتعاون في رصد حالات الإخفاء القسري مع حملة “أوقفوا الاختفاء القسري”، مشيرة إلى أن تلك الحملة تعتممد على تعريف الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري والتى نصت فى المادة التانية لها على: يقصد ب‍”الاختفاء القسري“ الاعتقال أو الاحتجاز أو الاختطاف أو أي شكل من أشكال الحرمان من الحرية يتم على أيدي موظفي الدولة، أو أشخاص أو مجموعات من الأفراد يتصرفون بإذن أو دعم من الدولة أو بموافقتها، ويعقبه رفض الاعتراف بحرمان الشخص من حريته أو إخفاء مصير الشخص المختفي أو مكان وجوده، مما يحرمه من حماية القانون”.

وكانت الأيام الماضية شهدت شنّ سلطات الانقلاب حملات مداهمة واسعة لمنازل المواطنين بالقاهرة ومختلف المحافظات، أسفرت عن اعتقال أكثر من 2000 شخص، بينهم قيادات وأعضاء في أحزاب وحركات سياسية، وأساتذة علوم سياسية، خوفا من المظاهرات التي تدعو بإسقاط السيسي، ووثقت المفوضية المصرية للحقوق والحريات اعتقال 1471 معتقلا، بواقع: القاهرة 366 معتقلا، الإسكندرية 24 معتقلا، الغربية 21 معتقلا، السويس 18 معتقلا، الدقهلية 17 معتقلا، بورسعيد 12 معتقلا، الجيزة 12 معتقلا، دمياط 5 معتقلين، القليوبية 6 معتقلين، الشرقية 3 معتقلين، مرسى مطروح معتقلين اثنين، ومعتقل واحد في كل من أسيوط والبحيرة والغردقة وطنطا وقنا وكفر الشيخ، و978 معتقلا غير معلوم محافظاتهم.

Facebook Comments