بدأ جنرالات الانقلاب العسكري فى تحويل ما تقع عليه أيديهم إلى جزء عسكري كباقي نمط الحياة المستمر طوال 7 سنوات من حكم العسكر، بقيادة المنقلب عبد الفتاح السيسي.

وطالعتنا صحف موالية للانقلاب، أمس الإثنين، عن بدء تحويل 27 مدرسة فنية إلى عسكرية، حيث قال الدكتور علاء مرزوق، محافظ الانقلاب بالقليوبية: إن مدرسة بنها الثانوية الميكانيكية بدأت تطبيق نظام التربية العسكرية والدفاع الشعبي، بدعوى تحقيق الانضباط داخل المدارس!.

مدارس فى مواجهة الإرهاب

وفي محاولة خبيثة من مسئولي الانقلاب، زعم اللواء محمد يوسف، نائب قائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري، أن سبب تحويل المدارس هو بناء “جيل حالي للحفاظ على انتصارات الجيش المصري فى حرب أكتوبر، وجهود الجيش والشرطة فى مواجهة الإرهاب”!.

وأوضح أن تحويل النظام بمدرسة بنها وغيرها من المدارس، يُسهم فى زيادة نسبة الإقبال من جانب الطلاب، لافتا إلى أن الطلاب سيحصلون على حصة تربية عسكرية يوميًا خلال اليوم الدراسي لمدة ساعة تقريبًا؛ بهدف تحقيق الانضباط داخل المدرسة.

بروتوكول لعسكرة المدارس

في أغسطس الماضي، وقّعت وزارة التربية والتعليم، ووزارة الدفاع المصرية، بروتوكول تعاون بهدف استغلال السنة الأولى بمدارس التعليم الفني كفترة تأسيس عسكري للطلاب لـ”تحسين حالة انضباط الطلاب وانتمائهم للوطن”.

وأعلنت الوزارة عن أنه سيتم تدريس مقررات ذات طبيعة عسكرية من قبل ضباط تم اختيارهم على أعلى مستوى بمعرفة قيادة الدفاع الشعبي، مضيفة أن المقررات العسكرية “تعتبر مواد نجاح ورسوب”.

وقالت مصادر صحفية، إن الوزارة اتصلت بالصحفيين المكلفين بتغطية أخبارها، طالبة منهم “بشكل ودي” حذف الخبر، بحجة أنه “غير صحيح” وتسبب في أزمة للوزارة، وفق “العربي الجديد”.

وأكَّدت مصادر عسكرية للصحيفة ذاتها أن المسئول الصحفي بجهاز الاستخبارات اتصل بوزير التعليم ونبهه إلى أن الخطوة “مرفوضة” وتثير اللغط، والأفضل نفي القصة.

وبدأت القصة ببيانٍ تم إرساله على مجموعة “واتس آب” خاصة بصحفيي التعليم، أنشأتها الوزارة لإرسال البيانات الرسمية الصادرة عنها للصحفيين.

تدريس مقررات عسكرية

ووفق البيان، فقد وقعت الوزارة، ووزارة الدفاع المصرية بروتوكول تعاون بهدف استغلال السنة الأولى بمدارس التعليم الفني كفترة تأسيس عسكري للطلاب لـ”تحسين حالة انضباط الطلاب وانتمائهم للوطن”.

وأشارت الوزارة إلى أنه “سيتم تدريس مقررات ذات طبيعة عسكرية من قبل ضباط تم اختيارهم على أعلى مستوى بمعرفة قيادة الدفاع الشعبي”، مضيفة أن المقررات العسكرية “تعتبر مواد نجاح ورسوب”.

وقبل يوم، افتتح محمد عطية، وكيل أول وزارة التربية والتعليم، ومدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، مدرسة الشهيد أحمد أبو بكر العسكرية، كأول مدرسة صناعية عسكرية بالقاهرة تتبع إدارة السلام التعليمية. جاء ذلك وفق بروتوكول تعاون بين وزارة التربية والتعليم وقيادة قوات الدفاع الشعبي والعسكري.

– مدة الدراسة بالمدرسة 3 سنوات.

– عدد الطلاب بالمدرسة 797 طالبًا.

– عدد فصول المدرسة 24 فصلًا.

– يوجد بالمدرسة 188 معلمًا وإداريًا.

– تضم المدرسة 4 أقسام.

– الأقسام تتمثل في “حديد مشغول ولحام”.

– معادن زخرفية.

– أثاث معدني.

– زخرفة إعلان

 

Facebook Comments