أشادت جماعة الإخوان المسلمين بصمود الفلسطينيين في وجه الاحتلال الصهيوني، مؤكدة أن محمد الدرة لا يزال حيا يشعل جذور الانتفاضة يوما بعد يوم ويخلفه أشباب العزة أجيالا مرابطين فداء الأقصى.

وقال أحمد عاصم، المتحدث الإعلامي بإسم جماعة الاخوان المسلمين، عبر حسابه على تويتر: "في ذكرى استشهاده الـ19.. محمد الدرة لم يزل حيا يشعل جذوة الانتفاضة يوما بعد يوم ويخلفه أشبال العزة أجيالا مرابطين فداء الأقصى.. ومناضلين في مسيرات العودة.. وصامدين في زنازين المحتل.. ورافضين لأية إملاءات تمس عدالة قضيتهم.. ألف تحية لكل درة نور على درب المقاومة نار على رأس المحتل".

وارتقى الشهيد محمد الدرة في قطاع غزة في الثلاثين من سبتمبر عام 2000، والتقطت عدسة المصور الفرنسي شارل إندرلان المراسل بقناة فرنسا 2 مشهد احتماء جمال الدرة وولده محمد البالغ من العمر اثني عشر عاما، خلف برميل إسمنتي، الأمر الذي حرك ضمير العالم آنذاك وفتح عيونه علي جرائم الصهاينة ضد الفلسطينيين.

Facebook Comments