كشفت السيدة سناء عبد الجواد، زوجة الدكتور محمد البلتاجي المعتقل في سجون الانقلاب، عن تجريد إدارة سجن العقرب زنازين المعتقلين من الأغطية والأدوية والمستلزمات الشخصية.

وكتبت “أم أنس”، عبر صفحتها علي فيسبوك: “الزيارة ممنوعة عن سجن العقرب منذ ثلاث سنوات، والآن نعلم بوجود تجريد للزنازين وسحب الأدوية والمستلزمات الشخصية والأغطية التي يفترشونها”، مضيفا: “وفى ظل تدهور شديد لصحتهم في عدم وجود أي رعاية طبية أو أدوية أو طعام حيث تم إغلاق (الكانتين) ومنع التريض وغلق نظارة الباب التى يتواصلون من خلالها وهذا من بعد الاحتجاجات الأخيرة”، وتابعت قائلة: “صب الله عليكم غضبه وانتقامه وجعل الله لزوجي د. البلتاجى ومن معه فرجا ومخرجا”.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013، حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم، وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

Facebook Comments