برَّرت حكومة الانقلاب جريمة إجبار مواطنين على إلقاء نفسهما من قطار 934 الإسكندرية– الأقصر، لعدم امتلاكهما ثمن التذكرة، مشيرة إلى أن المواطنين كانا من الباعة الجائلين وأنهما امتنعا عن دفع الأجرة.

تبرير حكومي

وقالت حكومة الانقلاب، في بيان عبر الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء، إنه “وخلال سير قطار 934 مكيف الإسكندرية/ الأقصر، وأثناء قيام رئيس القطار بمطالبة اثنين من الركاب بدفع قيمة الأجرة، امتنعا عن دفع الأجرة وأثناء تهدئة القطار بمحطة دفرة لوجود عطل بنظام الإشارات بالمحطة، قاما بالنزول من القطار أثناء سيره، ما أدى إلى سقوط أحدهما أسفل عجلاته وتوفى فى الحال، وأصيب الراكب الآخر، وتم نقلهما بالإسعاف لمستشفى طنطا العام”.

وأضاف البيان: “وعليه تم التحفظ على رئيس القطار بمعرفة شرطة السكة الحديد، وجارٍ عرضه على النيابة العامة بمدينة طنطا، واتخذت الهيئة قرارًا بوقف رئيس القطار، وكمسري القطار، لحين انتهاء التحقيق معهما في النيابة العامة، وتبين أن الراكبين من الباعة الجائلين”.

غضب شعبي

وأثار هذا التبرير سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب محمد الهادي: “متصورة صوت وصورة.. إيه يعني طفلين مش معاهم تذكرة.. هي حياة البني آدم رخيصة قوي كده”. فيما كتب حمادة تيتو: “شهود العيان مصورين الواقعة والكلام.. غير كده الكمسري أجبرهم على النزول من القطر وهو ماشى”. وكتبت نجوى إبراهيم: “أكيد هيخلصوها بدري بدري… والناس اللي في القطر دول ايه؟ والا انتوا مش بتشوفوا إلا بعيونكم بس!”.

وكتب تامر السقعان: “ركاب القطار شاهدين على الكمسرى والمصيبة السودة اللى عملها”. فيما كتب أحمد المرشدي: “شهود عيان بيقولوا إن الكمسري هوه اللي فتح الباب”. وكتب لبيب المكاوي: “ما حدث هو مهزلة وتخلف مهني موجود في كافة القطاعات، ولا بد من الحذر والاحتراز منه”. وكتبت رضوى شادي “الفيديو المتداول إن الكمسري طلب منهم ينزلوا”.

وكتب أحمد مالك: “لا يا بيه الناس شهود الواقعة بيقولوا غير كده وبالڤيديو بجد شيء يحزن يعني الناس بتحكي صوت وصورة.. وأنتم مصرين ليه علي الكذب”. فيما كتب يوسف سيف “هتنظبخ ديه كمان”. وكتب نزيه يوسف: “يا فندم لو أجبرهم الكمسرى على النزول فلا بد من معاقبته أشد العقاب عديم الإنسانية والرحمة”. وكتب محروس شعبان: “الشهود العيان قالوا كلام غير كده”.

Facebook Comments