قال الشيخ محمود جان، وكيل جمعية علماء تركستان الشرقية: إن الأمة الإسلامية كلها تمر بأزمات مختلفة منذ أكثر من قرن من الزمان في كل النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبما أنَّ المسلمين في تركستان جزء من هذه الأمة التي امتلأت المشاكل في داخلها، فهم أيضًا يعانون من مشاكل.

وأضاف جان، في حواره مع برنامج “ليتفقّهوا” على قناة “وطن”، أنَّ أخطر المشاكل التي تواجه الأمة هي مشكلة تركستان الشرقية، ففي كثير من البلدان توجد حروب ومشاكل، وهذه الحروب تحدث للمسلمين فقط ويُقتل المسلمون، إما فيما بينهم أو بسبب الأعداء، لكنَّ الإسلام كدينٍ يُحترم، أما في تركستان فإن المسلمين يهانون والإسلام كذلك.

وطالب “جان” المسلمين في كل دول العالم بالتركيز على قضية تركستان الشرقية؛ لأنها حرب على الإسلام .

وأضاف “جان” أن تركستان تعني في اللغة “أرض الأتراك”، وسُميت شرقية لأنها في الشرق، وهناك تركستان الغربية في آسيا الوسطى، وتحدها 8 دول هي “قازاغستان، وقيرغستان، وطاجيكيستان، وباكستان، وكشمير الباكستانية، والهندية، وأفغانستان”، وهي تشكل منطقة استراتيجية مهمة في آسيا الوسطى.

وأوضح أن عدد مسلمي تركستان الشرقية يبلغ 11 مليونًا فقط، لكنَّ التقديرات الحقيقية تشير إلى أن العدد أكبر من ذلك ويصل إلى 30 مليون مسلم على المذهب الحنفي، ويمثل الإيجور الأغلبية من نسبة السكان .

وأشار إلى أن الإسلام دخل البلاد لأول مرة في القرن الأول الهجري عام 94ه، ولكن استمر الإسلام بين الشعب كدين جديد قرنين من الزمان بعيدا عن طبقة الحكام، واستوطن الإسلام وتمكن بعد القرن الثالث الهجري عام 324ه .

الشيخ محمود جان : كل المسلمين عليهم أن يهتموا ويركزوا على قضية تركستان لأنها حرب على الإسلام

الشيخ محمود جان : كل المسلمين عليهم أن يهتموا ويركزوا على قضية تركستان لأنها حرب على الإسلام #ليتفقهوا

Posted by ‎تلفزيون وطن – Watan TV‎ on Saturday, December 21, 2019

Facebook Comments