شهد هاشتاج “#انقذوا_باقي_المعتقلات” تفاعلًا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر المغردون عن استيائهم من الجرائم والانتهاكات التي تتعرض لها المعتقلات في سجون الانقلاب، مؤكدين ضرورة العمل على إطلاق سراح كافة المعتقلات والإفصاح عن مكان المختفيات قسريًّا.

وكتبت رواء: “صراحة مش عارفة مين ينقذ الناس دي كلها، سواء المعتقلات أو المعتقلين وكل اللي يتكلم يُعتقل.. مفيش حل غير الثورة”.

فيما كتبت “بنت الدعوة”: “تتعرض السجينات السياسيات في “سجن النسا” للعديد من الانتهاكات، منها السجن غير الآدمي، والنوم بدون أسرّة على أرض خرسانية، والغطاء ببطانية واحدة.. كثير منهن أُصبن بالأمراض، وتتعنت إدارة السجن معهن وتحرمهن من العلاج”.

#انقذوا_باقي_المعتقلات
صراحة مش عارفه مين ينقذ الناس دي كلها سواء المعتقلات او المعتقلين وكل اللي يتكلم يعتقل
مفيش حل غير الثورة 👌 pic.twitter.com/uCpTtYpSEH

— رواء (@RoaaAna764) December 24, 2019

وكتب عبد الله المهدي: “توزيع الفتيات على عنابر الجنائيات ليُكلن لهن التعذيب.. الحرمان من الزيارة.. الحرمان من حضور الجلسات والعرض على النيابة.. أين العدل؟”.

فيما كتب حساب صوت الزنزانة: “امتلأت السجون بالمئات من البنات والسيدات المعتقلات في ظروف غير آدمية، وتعرُّض حياتهن للخطر، وحرمانهن من حياتهن الطبيعية، وتضييع أعمارهن في ظلمات السجون!”. مضيفا: “لا تزال المعتقلة مي مجدي، 27 عاما، تعاني من تدهور حالتها الصحية، نتيجة الإهمال الطبي حيث أصيبت بنزيف داخل محبسها بسجن القناطر للنساء بسبب حملها في الشهر الرابع، وانتقالها بشكل دوري في سيارة الترحيلات لعرضها على النيابة في التجمع الخامس”.و

امتلئت السجون بالمئات من البنات والسيدات المعتقلات في ظروف غير آدمية ، وتعرض حياتهم للخطر وحرمن من حياتهن الطبيعية ، وتضيع أعمارهن في ظلمات السجون !#انقذوا_باقي_المعتقلات pic.twitter.com/1ivSsh8aaK

— صوت الزنزانة (@ZenzanaVoice) December 24, 2019

كتبت مريم عياش: “أنقذوا عائشة الشاطر وعلياء عواد وسمية ماهر وإسراء عبد الفتاح وندى بسيوني وإسراء خالد وأسماء خالد وهدى عبد المنعم ولؤية ومروة وسمية، أنقذوا أمهات مصر اللي في السجون، أنقذوا اللي هيربوا أولادكم أن آباءهم كانوا رجالا.. أنقذوا كل مريم في سجون الانقلاب.. وامعتصماه”.

فيما كتب أول الغيث: “في سجن القناطر يكون التحرش بالسجينات أكثر من السجون الأخرى، وتتعرض السجينات للتعذيب لليلة كاملة، وتطلب منهن السجانات أن يجلسن في وضع القرفصاء، ويقفن ويجلسن على ذات الوضع، ويبتن ليلتهن في غرفة التفتيش”.

#انقذوا_باقي_المعتقلات

انقذوا عائشة الشاطر وعلياء عواد وسمية ماهر واسراء عبدالفتاح وندي بسيوني إسراء خالد وأسماء خالد وهدي عبد المنعم لؤية ومروة وسميه، أنقذوا امهات مصر اللي في السجون، انقذوا اللي هيربوا اولادكم ان ابائهم كانوا رجال

أنقذوا كل مريم في سجون الانقلاب

وامعتصماه💔 pic.twitter.com/WVpQLQrekC

— 👑 مريم✴ عياش ✴ البتول 🎀 (@Mar90ty) December 24, 2019

وكتب سيف حمزة: “تتعرض السجينات السياسيات في “سجن النسا” للعديد من الانتهاكات، منها السجن غير الآدمي، والنوم بدون أسرّة على أرض خرسانية، والغطاء ببطانية واحدة.. كثير منهن أُصبن بالأمراض، وتتعنت إدارة السجن معهن وتحرمهن من العلاج”.

فيما كتبت نور الهدى: “عائشة خيرت الشاطر تصارع الموت بالإهمال الطبي”. وكتب أبو هادي: “صرخة العفيفات في سجون الظالمين تحرك الصخور في جبالها.. يا الله يا قاصم الجبابرة عليك بمن ظلمهن”.

تتعرض السجينات السياسيات في “سجن النسا “للعديد من الانتهاكات أولا:السجن غير آدمى
ثانيا: النوم بدون أسرة علي أرض خرسانيه
ثالثا: الغطاء ببطانية واحدة
رابعا: كثير منهن أصبن بالأمراض
خامسا: تعنت إدارة السجن معهن وحرمانهن من العلاج

✍️ #انقذوا_باقي_المعتقلات ✍️ pic.twitter.com/3BV2bm2ihF

— سيف الدين حمزه (@Saif7777777103) December 24, 2019

وكتبت عبير علي: “صهاينة العسكر نسوا أن البنات خط أحمر فاعتقلوهن.. عذرًا لكل أم وأخت وابنة ولكل بنت، فالعسكر لا يعرفون معنى الرجولة.. لن ننسى.. اللهم عليك بهم، اللهم عليك بهم”.

فيما كتبت فيروز: “ماذا تبقّى أيها الشعب لتقوم وتهب من هذا الخوف؟! البنات والنساء تعتقل وتغتصب وتعذب!”. وكتبت أمل: “اوعاك تنسى وخليك فاكر.. اللى اعتقل إخوتنا عساكر”.

صهاينة العسكر نسوا أن البنات خط احمر فاعتقلوهم ….
عذراً لكل ام واخت وابنة … لكل بنت ، فالعسكر لا يعرفون معني الرجولة .. لن ننسى
اللهم عليك بهم اللهم عليك بهم #انقذوا_باقي_المعتقلات pic.twitter.com/GCgRxmzLZ5

— بشرة خير (@abeer___ail) December 24, 2019

Facebook Comments