روت زوجة المهندس، إبراهيم السحيمي، تفاصيل اختطافه وإخفائه قسريًّا على يد مليشيات الانقلاب العسكري بالإسكندرية.

وقالت زوجة السحيمي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “حقنا كلنا” على قناة “الشرق”: إن زوجها اختُطف يوم الأحد 8 ديسمبر بعد نزوله لإحضار ابنته من الدرس، وبعد البحث عنه وجدوا الموتوسيكل الخاص به عند مسجد عصفور بالسيوف، وبسؤال أهل المنطقة ذكروا أن سيارة ميكروباص صدمت الموتوسيكل، وعندما هرع الناس لإنقاذه نزل أفراد بزي مدني ويحملون أسلحة، وطلبوا من الناس الابتعاد، وأخبروهم أنهم أمن وطني، واختطفوه قسريًّا واقتادوه إلى مكان مجهول.

وأضافت أنها أرسلت تلغرافات لنائب عام الانقلاب، ووزير داخلية الانقلاب، والمحامي العام لنيابة الإسكندرية شرق، والمركز القومي لحقوق الإنسان، ومصلحة السجون، ومدير مكتب الأمن الوطني بالإسكندرية، ولم يتم التوصل إلى مكان احتجازه.

وأوضحت أن مليشيات الانقلاب اختطفت شقيقه قبلها بأسبوع من مقر عمله، ولفقت له داخلية الانقلاب تهمة توزيع منشورات.

وطالبت زوجة السحيمي داخلية السيسي بالإفراج الفوري عنه، محمّلة سلطات الانقلاب ووزير داخلية السيسي ونائب عام الانقلاب المسئولية عن سلامته، كما ناشدت منظمات حقوق الإنسان سرعة التدخل العاجل لإطلاق سراحه، معربة عن تخوفها من اغتياله أو وفاته جراء التعذيب على يد مليشيات السيسي.

يذكر أن المهندس إبراهيم السحيمي متزوج ولديه ابنتان وولد (10 و6 و4 سنوات) وخريج هندسة الإسكندرية، وهو محبوب من جيرانه، ولم يتم اعتقاله من قبل، وليس له أي نشاط سياسي.

Facebook Comments