في واحدة من التصريحات القوية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال قبل قليل من مساء الأحد 5 يناير: "غير منزعجين من إدانة السعودية لقرار إرسالنا قوات إلى ليبيا ولا نقيم وزنًا لإدانتها".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، عن أن الجنود الأتراك بدءوا يتوجهون إلى ليبيا بشكل تدريجي.

وأكد الرئيس التركي، في مقابلة تلفزيونية مع قناني "سي إن إن" و"دي" المحليتين، أن بلاده غير منزعجة من إدانة السعودية لقرار إرسال قوات إلى ليبيا، مضيفا أنه لا يقيم وزنا لإدانتها.

وأكد آمر قوة الإسناد بالجيش الليبي ما صرح به الرئيس التركي، ذاكرا أن "نخبة الجنود الأتراك الذين وصلوا إلى ليبيا من الفنيين والمتخصصين في التشويش والدفاع الجوي"، مضيفا أنه "استلمنا الكثير من الأسلحة المتطورة ونحن بصدد تشغيلها لوقف قصف المدنيين".

وعبّر آمر قوة الإسناد بالجيش الليبي عن حفاوته بالجنود الأتراك قائلا: "لا نمانع أن يقاتل الجنود الأتراك بجانبنا ونستقبلهم بحفاوة".

توترات مناطقية

وجاءت تصريحات أردوغان في ظل توترات تشهدها المنطقة بعد موافقة البرلمان التركي على تفويض بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، قائلا: "وحدات من القوات التركية بدأت التحرك إلى ليبيا وقواتنا ستقوم بعمليات التنسيق".

وكشف الرئيس التركي عن أن نظيره الروسي فلاديمر بوتين سيزور تركيا، الأربعاء 9 يناير، لبحث مجمل القضايا الإقليمية.

وبحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية، فإن المتحدث الرئاسي الروسي دميتري بيسكوف أعلن، في وقت سابق، عن أنه "خلال واحدة من المحادثات الهاتفية التي جرت مؤخرا بين الجانبين، اتفق بوتين وأردوغان على مطلع يناير كموعدٍ للزيارة، التي ستتم في الأيام العشرة الأوائل من يناير، إذ سيكون الجزء التركي من مشروع "السيل التركي" لضخ الغاز الروسي إلى تركيا جاهزا بحلول هذا الوقت، والزيارة قيد الإعداد".

وعلى جانب آخر، أدانت السفارة الأمريكية في ليبيا بشدة التصعيد العسكري الأخير والقصف الذي استهدف الكلية الحربية بطرابلس.

وقالت الحكومة الليبية، الأحد، إن مجلس الأمن الدولي وافق على عقد جلسة طارئة مغلقة، الاثنين، لبحث ملف بلادها.

جاء ذلك في بيان مقتضب لوزارة الخارجية، على صفحتها بموقع "فيسبوك"، دعت فيه إلى اتخاذ موقف حازم ضد العدوان على العاصمة طرابلس.

وأدانت الخارجية، في وقت سابق الأحد، هذا القصف، ودعت المجتمع الدولي إلى تدخل فوري وعاجل لردع العدوان وحماية المدنيين الأبرياء.

كما قال رئيس المجلس الاعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، إن المجلس سيعلن غدا قطع العلاقات مع الإمارات، وأنهم في حالة حرب معها، وأن فايز السراج رئيس حكومة الوفاق يجتمع مساء الأحد بالمجلس الرئاسي.

وعلى إثر استهداف الطيران الإماراتي المنطلق من الأراضي المصرية للكلية العسكرية بطرابلس، قال وزير شئون أسر الشهداء الليبي إنه: "يجب قطع العلاقات مع الإمارات وإعلان أننا في حالة حرب معها"، وذلك بعدما ارتفع عدد قتلى قصف مقر الكلية العسكرية بطرابلس إلى 30.

أما آمر قوة الإسناد بالجيش الليبي فقال، في تصريح للجزيرة مباشر: إن "القرائن تؤكد أن الطائرة المسيرة التي قصفت الكلية العسكرية في طرابلس إماراتية.

وقال مدير الكلية العسكرية في ليبيا، ردًّا على الغارات الإماراتية إن "أحذية شهدائنا أطهر من أبراجكم.. مصيركم جهنم مع سيدكم الأول أبو جهل.. ستقوم الدولة المدنية في ليبيا ولن نكون تحت حكم العسكر".

وعربيًّا أدان حزب حركة النهضة في تونس قصف الكلية العسكرية بطرابلس، واعتبرها جريمة حرب.

وقال المحامي المصري محمود رفعت: "ماذا يعني دحر تركيا مليشيات حفتر؟.. حقن دم المدنيين التي فجرها حفتر بحورًا.. إنهاء حصار المدن وتجويع وتعطيش أهلها.. انهزام مشروع عسكرة ليبيا لتركيعها بمجرم.. وسيبقى الأشد أهمية هو انكسار أصابع الإمارات، ما سيسبب لها سرطانًا بجسدها يفتح بابا لوقف جرائمها في اليمن وغيرها وكسر سم أبو ظبي".

ومساء السبت، قصف طيران أجنبي (إماراتي) داعم لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مقر الكلية العسكرية في طرابلس؛ ما أودى بحياة ثلاثين طالبًا.

Facebook Comments