كتب رانيا قناوي:

لا يخرج قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي في أي مناسبة يعد فيها المصريين بالفقر والجوع، إلا ويفاجئهم بالتنفيذ على أرض الواقع بعدها مباشرة، ليزيد من ضغوط طبقة الغلابة التي تتمدد يوميا، ويقضي على ما تبقى لهم من آمال في العيش، في الوقت الذي يرفل فيه وزراء السيسي وجنرالاته في نعيم الانقلاب وملياراته الحرام.

تقليص رغيف العيش
ولعل أول مفاجآت السيسي للغلابة هذا الشهر هو ما كشفته مصادر مسئولة بوزارة التموين أن علي المصيلحى، وزير التموين بحكومة الانقلاب، استهل وزارته الجديدة بإعداد تقييم عن مدى استفادة المواطنين من سلع نقاط الخبز، التى تكلف الدولة نحو 500 مليون جنيه شهريا، يحصل بمقتضاها أصحاب البطاقات على الدعم السلعى، مقابل التنازل عن الخبز.

ويدرس المصيلحي مقترحا بتخفيض حصة الفرد اليومية من الخبز من 5 إلى 3 أرغفة، حسب صحيفة "المصري اليوم" في تقرير منشور صباح اليوم الاثنين.

كما كشف المصيلحي عن أن تنقية البطاقات التموينية ما زالت الأعمال جارية فيها، وتمت تنقية 55 مليون بطاقة، للحد من حصول غير المستحقين للدعم على سلع التموين المدعمة، في الوقت الذي اشتكى فيه عشرات الآلاف من المواطنين من إلغاء بطاقاتهم التموينية، على الرغم من شدة فقرهم، لحالات التنقية التي تتم بشكل عشوائي لبطاقات التموين.

تهديد أصحاب المعاشات
وتأتي صرخة الغلابة الثانية لأصحاب المعاشات على لسان البدري فرغلي، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، قائلا إن أصحاب المعاشات لديهم تريليون جنيه عند الدولة، وهم من يسدون عجز ميزانية الدولة، مؤكدًا أنهم فقدوا الأمل نهائيًا في الحكومة والبرلمان، في إجازة زيادة المعاشات.

وأضاف فرغلي، في مداخلة هاتفية مع برنامج "كلام جرايد" المذاع على قناة "العاصمة" مساء أمس الأحد: "عجز الموازنة من سنتين كان 300 مليار جنيه، وبعد الإجراءات الاقتصادية الصعبة من تعويم الجنيه وزيادة الأسعار وغيرها العجز تخطى الـ400 مليار، ولذا فالسياسات التي تدار بها الدولة بها الآن تؤدي إلى عواقب وخيمة، ولا بد من الحوار".

وتابع: "أموال التأمين الصحي في ذمة الله، وكله بالفلوس، مفيش إجراء إلا بمقابل، إصلاح مين اللي بيتكلموا عليه، العجز زاد، لأن الفساد أقوى، ورياح الجوع تهب على المواطنين".

وقال فرغلي: "الفساد يلتهم إنتاج الشعب، والناس بتكلم نفسها دلوقتي، أنا بلعن الثورتين اللي قاموا في مصر، دول قلعونا هدومنا، ده 24 يناير كان أحسن من دلوقتى، المفروض الثورة تحقق طلباتي، لكن مش تقلعني هدومي وتجوعني، إحنا خسرنا ثورتين ودستور معاهم، وإحنا نتوكل على الله ونسيب الدنيا، وأنا مبسوط بكده".

إلغاء العلاج على نفقة الدولة
فيما كشف الدكتور عماد كاظم، رئيس المجالس الطبية المتخصصة بوزارة الصحة بحكومة الانقلاب، أن الوزارة تصدر حوالي 8 آلاف قرار على نفقة الدولة يوميا، مضيفًا أن جلسات العلاج على نفقة الدولة لا تشمل جلسات التأهيل أو العلاج الطبيعي.

وأوضح كاظم، أثناء مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبدالحميد مقدم برنامج «رأي عام» المذاع على شاشة «TEN»، أمس الأحد، أنه في حال تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل سيلغى العلاج على نفقة الدولة.

Facebook Comments