كشفت منصة حقهم على "فيسبوك" أنه تم قتل الدكتور عصام العريان، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، علي يد رئيس مباحث سجن العقرب محمد شاهين بعد اعتداء وحشي وتعذيب مبرح، وتم دفنه بدون حضور أسرته لعدم رؤية التعذيب.

ونسبت الحملة #حقهم إلى أحد عساكر سجن العقرب رواية مؤكدة، أن السبب الحقيقي لوفاة الدكتور عصام العريان هو اعتداء وحشي عليه من رئيس مباحث السجن؛ علي خلفية "مشادة" كلامية بينهما، لا يعرف سببها، وأنه بعد وفاة الدكتور العريان جراء الاعتداء عليه تم ترتيب جميع الإجراءات اللاحقة من دفن واستخراج شهادة الوفاة ومحضر النيابة بمعرفة جهاز مباحث أمن الدولة.

وعلّق المهندس أيمن عبدالغني القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، قائلا "#حسبنا_الله_ونعم_الوكيل.. منعت الداخلية أهله من حضور الغسل، واستلام الجثمان، كما هو المعتاد، بل دفنته قوات الأمن قبل حضور أسرته، وسمحوا لهم بإلقاء نظرة بعد إنزاله في المقبرة ليلاً دون السماح بالإضاءة أو اصطحاب موبيل".
مضيفا أن قوات الأمن تحاصر المقبرة، وتمنع أي أحد من الوصول إليها، وكذلك تحاصر بيته وتمنع وصول المعزّين إلى البيت حتى الآن.

وأشار إلى مطالب حقوقية لفتح تحقيق في وفاة د . عصام العريان، بعد تداول رواية تفيد بأن سبب الوفاة اعتداء من رئيس مباحث #العقرب «محمد شاهين» عليه، مما أدى إلى استشهاده.

بدوره، طالب عمر حسين، عضو حملة "حقهم"، في تصريحات لـ"عربي 21"، بضرورة الاستماع إلى شهادة صبحي صالح، وشعبان عبدالعظيم، المعتقلين بسجن العقرب واللذين زعم بيان النيابة العامة أنهما أكدا استقرار الحالة الصحية للمتوفي قبيل وفاته وانتظام تلقيه العلاج من إدارة السجن، وهو ما يتنافى تماما مع شكوى الدكتور العريان نفسه أمام المحكمة مما يتعرض له من معاناة وإهمال طبي.

وأكد "حسين"، على ضرورة "التحقيق في حادثة وفاة الدكتور العريان، حتى لو استدعى الأمر استخراج الجثمان من القبر، وإعادة تشريحه".

وطالبت منظمات حقوقية الثلاثاء الماضي، بفتح تحقيق دولي في وفاة العريان، الذي استشهد، الخميس، داخل محبسه بسجن العقرب -سيئ السمعة- نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وقال فرانسوا دوروش، الحقوقي الفرنسي، رئيس منظمة عدالة وحقوق بلا حدود، ، إن "وفاة العريان جاءت نتيجة الإهمال الطبي المتعمد جراء منع العلاج والدواء، لأنه مُصاب بفيروس سي، ولم يتلق العلاج لسنوات، وإنما تركوه ليموت موتا بطيئا أليما في غرفة انفرادية بسجن شديد الحراسة".

بدوره طالب مؤسس المنتدى المصري الموازي، رامي حافظ، الاتحاد البرلماني الدولي، والمنظمات الدولية، بفتح تحقيق شفاف وعادل ومستقل في وفاة "العريان" وغيره من المعتقلين لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت للوفاة.

Facebook Comments