تصدَّر هاشتاج #الاسكندرية موقع تويتر؛ خلال سلسلة المؤتمرات التي يعقدها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، والتي تُكلّف مصر الملايين بدعوى افتتاح مشاريع قومية بالمحافظات.

 السيسي رداً على استمرار البناء المخالف قائلاً: "الموضوع ده مش مسئولية الحكومة والسيسى بس دى مسئوليتنا كلنا إن احنا نحافظ على بلدنا وننظم هذا الملف لأن الملايين بيتأثروا".

لن أبيع الوهم

وواصل المنقلب حديثه: "الموضوع شائك وأى حد تاني يقول متدخلش في الكلام ده وسيب الاعلام يتكلم فيه ، لا هتكلم في كل مصلحة ولن أبيع الوهم للناس تحت اعتبارات السياسة والحفاظ على الشعبية.. وعملنا كده فى الاقتصاد وهو ده الرصيد اللى عدينا بيه.. اى عمل صالح حتى لو الناس مش راضية عنه انا هعمله". وتابع أكاذيبه فقال: "انتوا هتتألموا منه انتوا مش عاوزين تساعدونى ليه  ومٌصرين على مواقفكم بتحلموا ببلد كويسة ومنظمة ومترتبة وزى الفل ، ولا كل واحد عاوز يعمل اللى هو عاوزه .. بنجيب مبنى يتزال في التليفزيون حد بيتكلم عن شكل أعمق وأكبر ومدى التأثير الخطير على مصر نتيجة هذا التجاوز لكن مش بنهد مبنى وخلاص.. خاطب عقل الناس والناس من حقها تفهم أمنها ومستقبل أولادها".

لا نستطيع التوقف عن القروض

لم يخجل المنقلب عبد الفتاح السيسي من سلسلة كوارثه فى الاقتراض فقال: نحن لا نستطيع التوقف عن القروض، لكننا نسعى كدولة لضبط هذا الدين، وزيادة حجم الناتج سيجعله في الحدود آمنة".

وأضاف: ما يخص الدين كنا سنبقى في الحدود الآمنة خلال هذا العام، ومش عاوزين نسيب الناس حد يأثر على فكرهم". وادعى وزير ماليته أن مصر الدولة الوحيدة في إفريقيا والشرق الأوسط التي استطاعت الحفاظ على التصنيف والنظرة المستقبلية من 3 مؤسسات عالمية".

وحاول السيسى استدراج المصريين بأنه فى حالة رعب من تدشين سد النهضة الإثيوبى فقال: دائما متألمون وخائفون من موضوع سد النهضة والمياه، ونسعى بكل جهد لاستدرك الأمر

فوبيا قنوات الشرعية

 وواصل أكاديبه المتواصلة منذ الانقلاب قبل سبع سنوات، أثناء افتتاحه عددا من المشروعات بنطاق محافظة الإسكندرية، "أقسم بالله أن الهدف الأساسي من كل هذه المشروعات هو مصلحة الكل وتسهيل الحركة للمواطنين". وبدا مرتعباً فقال: إن القنوات المسيئة تخرج بكلام افتراء وأكاذيب لا ترضي الله عز وجل ولكنهم لا يعرفون الله، مضيفا أننا كنا نُعاير بفقرنا بسبب مشاهد العشوائيات، أما الآن فنفتتح المشروعات وسعداء.

 متحملوناش فوق طاقتنا

بتلك العبارة رد المنقلب عبد الفتاح السيسي على المشككين في المشروعات القومية، مؤكدا أنه في كل مشروعاتنا القومية سنجد تشكيكا وعناصر مسيئة تتحدث عن المشروعات بشكل سلبي، وفي ظل إنشاء المشروعات "كانوا بيقولوا بـ يهدوا مساجد ربنا".

كما قال السيسي إن الدولة لن تتخذ إجراءات حادة في مخالفات البناء أو التعدي على الأراضي من دون إنذار مسبق للمخالفين، مشيرًا إلى أن الدولة منحت مهلة 3 سنوات، ثم مهلة أخرى للتصالح لمدة 6 أشهر، لافتًا إلى أن الناتج الذي وصلت إليه الدولة حتى الآن هو أقل من 10% وهذا تقصير المواطنين.

 

Facebook Comments