بعد قتال استمر ستة أسابيع بين أذربيجان والانفصاليين الأرمن في ناجورنو كاراباخ، وقعت كل من أذربيجان وأرمينيا على اتفاق ينهي الصراع المسلح الدائر بين البلدين. ووصف رئيس الحكومة الأرمينية نيكول باشينيان الاتفاق بـ "المؤلم جدا، بالنسبة لي شخصيا وبالنسبة للشعب الأرميني".
وقد أدت وساطات إلى الاتفاق على سلسلة من اتفاقات وقف إطلاق النار منذ اندلاع القتال في سبتمبر الماضي، ولكن هذه الاتفاقات لم تصمد، وسرعان ما انهارت ليعود الجانبان إلى القتال من جديد.
وتسبب الاتفاق الجديد في اندلاع موجة من الغضب في أرمينيا، إذ اقتحم محتجون مبنى البرلمان في العاصمة ييريفان، واعتدوا على رئيس البرلمان بالضرب ونهبوا محتويات مكتب رئيس الحكومة، كما أوردت تقارير إخبارية.

نص الاتفاق

دخل الاتفاق الجديد حيّز التنفيذ في الساعة التاسعة من مساء الإثنين، وبموجب الاتفاق الجديد، ستحتفظ أذربيجان بالأراضي التي سيطرت عليها قواتها في ناجورنو كاراباخ في القتال الأخير.
كما وافقت أرمينيا على الانسحاب من مناطق مجاورة أخرى في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي توسط لإبرام الاتفاق، في خطاب متلفز إن قوات روسية لحفظ السلام ستنشر في المنطقة لمراقبة سير تنفيذ الاتفاق على الخطوط الأمامية. موضحا أن الاتفاق يشمل تبادلا للأسرى، كما ينص على "فتح كل الاتصالات الاقتصادية وسبل النقل".
وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن قوة حفظ السلام ستتألف من 1960 عسكريا. وذكرت تقارير أن عدة طائرات قد أقلعت بالفعل من قاعدة جوية في أوليانوفسك الروسية يوم الثلاثاء وهي تقل عناصر من قوة حفظ السلام وعربات مصفحة. وتوجهت هذه الطائرات إلى ناجورنو كاراباخ. 

ووبحسب مراقبين الاتفاق الجديد "أهمية تاريخية"، يرقى إلى "استسلام" من جانب أرمينيا. وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الذي شارك الرئيس الروسي في الخطاب الذي ألقاه، إن تركيا ستشارك أيضا في عملية حفظ السلام.
من جانبه قال رئيس الحكومة الأرمينية باشينيان، إن قرار الموافقة على الاتفاق اعتمد على "تحليل معمق للموقف في جبهات القتال ونقاشات مع أفضل الخبراء في هذا المجال".
وقال باشينيان، "هذا ليس نصرا، ولكنه ليس هزيمة إلا إذا اعتبرنا أنفسنا مهزومين".
وأضاف الزعيم الأرميني في ناجورنو كاراباخ، أرايك هاروتيونيان، إنه لا مفر من وقف إطلاق النار خصوصا بعد سقوط شوشة ثانية كبريات مدن الإقليم بأيدي القوات الأذربيجانية.
وقال، في صفحته في فيسبوك، إن المعارك كانت تدور في ضواحي مدينة ستيبانيكيرت، كبرى مدن الإقليم، وفي حالة استمرار القتال، فسيسقط الإقليم بكامله.. "كانت خسائرنا ستكون أكبر بكثير".

الدور التركي
وعلى طريقة التدخل التركي في ليبيا، نجح الدعم التركي في اخضاع الأرمن للوصول لاتفاق سلام، يحفظ لـ"كاراباخ" وأذربيجان حقوقهما التاريحية، حيث خسر الأرمينيون أراض بشكل متواصل وخطير في الأيام القليلة الماضية، وتمكنت القوات الأذربيجانية من السيطرة على مدينة شوشا المهمة. كما اعترفت أذربيجان بأنها أسقطت بطريق الخطأ مروحية عسكرية روسية في الأجواء الأرمينية مما تسبب في مقتل اثنين من أفراد طاقمها وإصابة ثالث بجروح. ولم يتضح عدد الذين قضوا جراء القتال، ولكن الجانبين نفيا أن يكونا استهدفا مدنيين، وتبادلا الاتهامات باستهدافهم.

وتقول السلطات (الأرمينية) في ناجورنو كاراباخ إن 1200 من عسكرييها تقريبا قتلوا وإن أعدادا من المدنيين قتلوا وأصيبوا أيضا. ولم تنشر أذربيجان أي أرقام عن الخسائر التي منيت بها قواتها في القتال، ولكنها قالت إن أكثر من 80 من مدنييها قتلوا، منهم 21 قضوا في ضربة صاروخية استهدفت مدينة باردا في الشهر الماضي. وكان الرئيس الروسي قد قال في الشهر الماضي إن القتال أسفر عن مقتل 5 آلاف إنسان تقريبا.

Facebook Comments