لم يغب الإخوان عن الثورة يوما واحدا، حيث بدؤوا في التحضير لها بالتظاهر ورفض الظلم عبر الكثير من الفعاليات مع باقي القوى الوطنية لسنوات طويلة، ثم شاركوا قبل 25 يناير 2011 بالتظاهر ودعوة المصريين إليه، وكان لهم دور بارز في الحشد بميدان التحرير وحمايته خلال أيام الثورة، وبعد الانقلاب لم يتوقف دورهم في فضح جرائم الانقلابيين ودورهم في وأد الثورة والانقلاب على الشرعية وحقوق الشعب المصري. 

الدعوة للتظاهر

قبل 25 يناير بيومين بادر الدكتور عصام العريان لإعلان مشاركة الإخوان المسلمين في الانتفاض ضد قمع داخلية مبارك، ما زاد من زخم المظاهرات وحيويتها بعد إعلان الإخوان انضمامهم الدعوة إلى التظاهر.

https://www.facebook.com/watch/?ref=search&v=202411863298598&external_log_id=421ca7b1-77f9-4694-ac9d-fb64e156698f&q=%D8%B9%D8%B5%D8%A7%D9%85+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86+%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9+%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1


أول رسالة ثورية

وترجم الدكتور محمد البلتاجي ونحو 90 نائبا ببرلمان 1995 من أعضاء الكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان المسلمين حضور الجماعة بحمله أول رسالة ثورية، باللغة الفرنسية لرحيل مبارك (Mubarak degage) في أقرب نقطة من ميدان التحرير أمام دار القضاء العالي.

https://www.facebook.com/AB0.J0E/videos/640682529410209/

https://www.facebook.com/watch/?ref=search&v=206335107201759&external_log_id=3b819545-f8a8-40ab-8f83-ca04cd2fb9cb&q=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D9%8A+25+%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B6%D8%A7%D8%A1+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A

الدكتور فريد إسماعيل في ميدان التحرير مساء 25 يناير وعلى أول منصة في الميدان

شهادة مهمة
ومن أبرز من كتب عن دور الإخوان في ثورة يناير كان ما كتبه أحمد عبدالعاطي مستشار الرئيس محمد مرسي في 16 إبريل 2013، وذلك عبر منشور على فيسبوك بعنوان: "الإخوان المسلمون و 25 يناير.. عام في الميزان – قراءة تحليلية" قال فيه: "منذ الأسبوع الأول للثورة وتحديدا بعد 28 يناير، جمعة الغضب، أدرك الشعب المصري ومعه النخبة أن الإخوان المسلمين بما لهم من انتشار وقدرات تنظيمية وموارد بشرية ومادية يمثلون علامة فارقة في نجاح الثورة ووافقهم الإخوان فعلا وحسما بالانحياز للثورة وتحمل تبعات القرار رغم خطورته علي مصر أولا ثم علي الجماعة التي لم تكن تخطط لهذا اليوم عاجلا ولكن تطرحه دوما في شكل مبادئ للتغيير بمفهوم غير مفاهيم الثورة التي درج الناس علي تصورها وممارستها ( تغيير جذري، كلي، متدرج، نقود الأمة إليه ولا ننوب عنها فيه)".
وشدد "عبدالعاطي" على أنه ".. يجب إثبات أن الإخوان ساهموا مع غيرهم ليس فقط في قيادة الثورة وتأمينها وتطورها ولكن في تحديد أدبياتها ومآلاتها في مرحلتها الأولي وهو بمثابة الرأس من الجسد وتضاءلت أخطاء الممارسات الميدانية للجميع وذابت معظم الفوارق بين التنظيمات عندما اتحدت الأهداف وسالت الدماء وانتفض الشارع".

كتاب توثيقي
الكاتب الصحفي عامر شماخ كان له سبق التوثيق من خلال كتاب "الإخوان و ثورة 25 يناير" ونشره بعض نشطاء التواصل في شكل سلسلة، دفع فيه الكاتب بالوثائق التي تدل على دور الإخوان في الثورة. 

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fcdn.fbsbx.com%2Fv%2Ft59.2708-21%2F107887526_3132495436844260_317710644935996097_n.pdf%2F%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A5%25D8%25AE%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2586-%25D9%2588%25D8%25AB%25D9%2588%25D8%25B1%25D8%25A9-25-%25D9%258A%25D9%2586%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25B1.pdf%3F_nc_cat%3D107%26_nc_sid%3D0cab14%26_nc_ohc%3Dq2ZzM78pJhMAX_rBTvt%26_nc_ht%3Dcdn.fbsbx.com%26_nc_rmd%3D260%26oh%3D02746c388cbf068ae86b531b34a5df6d%26oe%3D5F12E526%26dl%3D1%26fbclid%3DIwAR0EFdjKOdpZWFUHYPw0pDj8w5kXwNEHUcnWgDPaFdj0OS6AJhZpVasyTkM&h=AT1V27CE8dJzhM5OUjMm1ffV3s1LI64wWspdyGWb-OpuuVmr5ZzNg22fzhLUU7-vz5VcOPDJbLAW9AZ3ZMz4Py326RzqiGFN5nHGRbIa027RSTvEhoMuXpVTuIyhN7Yx6p2z3V03JdFHkjywpw&__tn__=R]-R&c[0]=AT0tVMtsS2Xx-uI64mO9yLCshBZsvGMwvsYxQIxsL_h6LZMTa0O20cpnu938nfGOVx4atNG8QdtKWTw7GMiVJ5CFqHb7RFIEKkvhDAEnnZliAsAPzNJSCzHiWKDby5Qauz_z6THe3RZViG3QMMklW5RLww

شهيد جمعة الغضب
وأعلى كوبري قصر النيل ارتقى الشهيد مصطفى الصاوي ابن جماعة الإخوان المسلمين ومحفظ القرآن بمسجد الحصري.

https://www.facebook.com/Ikhwantube/posts/179370862163175

ومن بين من شهد للإخوان أعداؤهم أشاروا في شهادة للتاريخ دور الإخوان في إنجاح ثورة يناير كما في الفيديو التالي:

https://www.facebook.com/watch/?ref=search&v=784569228562940&external_log_id=e40c0a53-b3ea-4870-8570-5a89da7152b0&q=%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86+%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9+%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1

رفض الخيانة

ومن أبرز ما يثبت هرولة البعض للتفاوض وثبات الإخوان على مواقفهم في ضرورة أن يكون القرار للشعب وأن يرحل مبارك، شهادة عمر سليمان يوم 3 فبراير 2011، بعد أن جلس وتفاوض بالفعل مع بعض شباب ميدان التحرير والقوى السياسية والأحزاب، واتفق معهم بحسب ما قال على: "إصلاحات سياسية في ظل مبارك ودون تنحيه"، بينما الإخوان، كما أكد سليمان، " مازالوا مترددين ولم يوافقوا على الحوار".

المحامي ممدوج شعير يعلق على الفيديو فيقول: "لتعرف أن الإخوان المسلمين لم يسارعوا باللقاء مع عمر سليمان كما أشاع الليبراليون والعلمانيون والمتثورجون لتشويه صورتهم بالكذب والنصب".
يثبت شعير هنا أن "الشباب المنفلت المتثورج روج إشاعات، وأن منهم من سارع بالحضور مع عمر سليمان وتركوا الميدان ليجلسوا معه ويتحاوروا. ويعلق: "أنا لا ألوم على الحوار ولكنى ألوم على الكذب والافتراء بالادعاء أن الإخوان هم من سارعوا بالجلوس مع عمر سليمان".

https://www.facebook.com/dadsgirlsamasimo/videos/1983801211730849/
 

Facebook Comments