أصر الرئيس الأمريكي، السابق، دونالد ترامب أن ينهي رئاسته بموقف مشين جديد؛ حيث منح حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين جائزة وسام الاستحقاق في آخر يوم كامل له في منصبه. وأكدت السفارة الأمريكية بالبحرين، الثلاثاء، إن الملك حمد بن عيسى آل خليفة تسلم الجائزة تقديرا "لقيادته المتبصرة" في المنطقة. وفقا للسفارة!

وعلقت السفارة الأمريكية على صورة نشرتها في تغريدة على موقع تويتر، قائلة: "جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة خلال استقباله وسام جوقة الاستحقاق لقيادته الحكيمة في السعي لتحقيق السلام وتعزيز العلاقات بين بلدينا وجميع أنحاء المنطقة". 
ووسام الاستحقاق هو جائزة عسكرية أنشئت لتكريم قادة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، وقدمه ترامب، الشهر الماضي أيضا، إلى رؤساء وزراء أستراليا والهند واليابان.
وفي يوم السبت، اختارت إدارة ترامب البحرين "شريكا أمنيا رئيسيا"، قبل أيام قليلة فقط من أداء الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية. 
قيادة استثنائية!

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن هذا التصنيف جاء تقديرا لـ"لشجاعة وتصميم وقيادة المنامة وأبو ظبي الاستثنائية". ولا يزال من غير الواضح ما تعنيه هذه التسمية الجديدة بالنسبة للمنامة، التي تستضيف الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية منذ عام 1995. 
وفي سبتمبر، وطّدت البحرين علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع إسرائيل كجزء من مبادرة دافع عنها صهر ترامب ومستشاره الخاص جاريد كوشنر. 
وتعتبر المنامة رابع دولة عربية تعترف بإسرائيل بعد الإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن. وقد حذا حذوها السودان والمغرب.
ووقعت البحرين "بيانا مشتركا" مع إسرائيل لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة. ومن المتوقع أن تفتح الدولتان سفارتين . 
ووقع الاتفاقان في حفل أقيم في البيت الأبيض حضره رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان. 
وفي عهد خليفة، تم شجب سجل البحرين في مجال حقوق الإنسان من قبل جماعات حقوق الإنسان، حيث نفذت حكومته عمليات الإعدام، وأدانت منتقدي الحكومة، وفرضت عقوبات على الصحافة المستقلة، لا سيما منذ قمعها مظاهرات 2011.
وترامب ليس الزعيم الغربي الوحيد الذي أثار الجدل من خلال منح جائزة مرموقة لأحد المتهمين بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، ففي ديسمبر، منح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جائزة جوقة الشرف الدبلوماسية للجنرال عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري ما أثار ضجة ورفضا لذلك الإجراء المريب.  

https://www.middleeasteye.net/news/bahrain-trump-king-legion-merit-last-day-normalisation

Facebook Comments