حالة من الغضب سيطرت على رواد السوشيال ميديا، بعد انتشار صور لمخطط إنشاء كوبرى مساره كارثي وفق تأكيد "مبادرة تراث مصر الجديدة"؛ حيث يبلغ طوله ٢ كم ويبدأ من ميدان الإسماعيلية مرورا بـ"صلاح الدين" وصولا إلى كنيسة "البازيليك" وشارع الأهرام وينتهي عند نادي هليوبوليس.
وكانت وزارةالنقل بحكومة الانقلاب أعلنت عن مشروع الكوبري الجديد؛ ما تسبب في غضب واسع بين أهالي المنطقة الذين أكدوا أنه تشويه لآخر مساحة جمال في منطقة مصر الجديدة، وأن الهدف منه استمرار وضع الخراسانات مكان النقاط الجمالية في مصر بشكل غير مسبوق أو مفهوم، وتحويل المسار إلى العاصمة الإدارية الجديدة، بينما ذهب البعض الآخر أنها محاولة جديدة من سلطات الانقلاب لإجبار المواطنين على دفع" كارتة" لتعويض فروق الصرف على إنشاء الكبارى والطرق المتعددة.
ويأتي إصرار العسكر على إنشاء الكوبري رغم اعتراض المتخصصين ونواب العسكر عن المنطقة وعدم وجود كثافة مرورية تستدعي إنشاء الكوبري. وهو ما يعتبر استمرارا لحملات إزالة الأشجار وهدم الشوارع القديمة والمعالم الأثرية والتاريخية في أنحاء القاهرة دون أي مبرر منطقي. 
ليس في الصالح العام
طارق شكري، عضو مجلس نواب الانقلاب، ووكيل لجنة الإسكان، أكد أن هناك حالة من الغضب العارم لدى المواطنين رفضا لإقامة الكوبرى فى تلك المنطقة بالتحديد، وأشار إلى تضامنه مع مطالب سكان مصر الجديدة الرافض للمشروع الجديد. داعيا إلى ضرورة الحفاظ على هذه المنطقة التراثية والتاريخية الفريدة من نوعها، وهو ما يعتبر أهم من تحسين المرور، المقبول جدا بالمنطقة.

وأشار "شكري" إلى أن المنطقة من شارع الميرغني حتى كنيسة البازيليك تم تطويرها بالفعل منذ أقل من عام، ولا تعاني اختناقات مرورية، ولا مبرر لهدم كل ما تم تطويره. منوها إلى أن المنطقة من ميدان صلاح الدين حتى ميدان الإسماعيلية تعاني بعض الاختناق ولكن هناك حلولا أخرى سيتم تقديمها قريبا ومنها أن يكون الطريق اتجاها واحدا. واختتم قائلا: "أنا مهندس ورؤيتي أن مشروع الكوبري لو وضع في ميزان تحقيق الفائدة المرجوة أمام الضرر المحقق فهو ليس في الصالح العام".

تشويه متعمد

ودشن نشطاء هاشتاج (مصر_الجديدة) الذي احتل صدارة تويتر بمصر اليوم الخميس، بالإضافة إلى (لا_مساس_لقلب_مصر_الجديدة_التراثية)، وعلق مغرد على الكوبري الجديد قائلا: "بجرة قلم المنظر تحول لكده، تخيل لو القلم ده بقي خرسانة و قطع أسمنتية؟ لو معترض على وجود الكوبري وتشويه أكتر مكان تراثي في مصر الجديدة، ساعدنا في تجميع أكبر عدد من الناس المعترضة في الاستبيان ده".
وعلق آخر: "فيه كباري منطقية وحلت أزمات، إنما الكلام على كوبري البازيليك ده كلام فارغ ومالوش أي منطق الصراحة، وهايشوه مكان ومعلم من معالم مصر الجديدة، إذا كان فارق معاهم نواحي جمالية وطابع للمكان يعني".
وكتبت جيجي: "الزمالك والكوربة والبازيليك والبارون وكل حاجة حلوة وجميلة بتخرب، وبيقلبوا الجمال لقبح واضح، ماحدش يقول لي محتاجين كباري علشان ده اسمه خراب، وكأن مقصود نمحي جمال الماضي ونحط بصمة كريهة".
https://twitter.com/rehabragaee/status/1357052716233728007
وأضافت رشا رضوان: "لازم يعملوا كدة ، علشان القاهرة العامرة يتم تدميرها تماما وتبقى العاصمة الإدارية الجديدة هي اللى عامرة. علشان تصبح القاهرة رمز القبح بلا روح. خطة شيطانية لتدمير التاريخ والتراث والجمال والذكريات. لنصبح مسوخا بلا روح ولا تاريخ ولا تراث. بيتم تجريفنا".
وكتب "سيد حجازي": "المهم الكباري والطرق عشان الشعب يدفع كارتة إنما جناين ومساحات خضرا الحكومة كده استفادت إيه"؟
https://twitter.com/rrrehab/status/1357117490191429633

Facebook Comments