أكد خبراء ومراقبون أن قيام رجل الأعمال المؤيد للانقلاب حسن راتب ببيع قناة "المحور" التي تعتبر من أقدم القنوات الفضائية المصرية الخاصة، للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية التابعة لمخابرات المنقلب عبد الفتاح السيسي، لا يحتمل تفسيرا غير استحواذ الجهات السيادية على الإعلام بشكل تام دون رغبة في أي نقاش، وهو ما يشبه تماما ما كان جوزيف جوبلز وزير الدعاية النازية يريد، وما حدث  فى مصر بعهد الطاغية جمل عبد الناصر بتخطيط من الصحفى الراحل  محمد حسانين هيكل  عندما قام بتاميم الصحافة الخاصة بعد انقلابه على الرئيس محمد نجيب.
"اكذب ثم  اكذب"

ويضيف المراقبون أنه وفق هذه الرؤية ستظل القناة على توجهها الذي لم تغيره سيظل شعارها، "اكذب، اكذب، ثم اكذب حتى يصدقك الناس". لافتين إلى أنه كان من أبرز النتائج الإيجابية التي رآها السيسي وجهاته السيادية في مسألة الاستحواذ والصوت الواحد، أن الشعب يتم التلاعب به وتوجيهه وتسخينه وتبريده من خلال الاعلام حيث تنزع إرادته ويقع فريسة الخطط المحكمة لهدم نسيجه الداخلي ومعتقداته وقيمه الثابتة وصولا لدينه، فعبدالناصر بعد النكسة حمله الشعب على الأعناق. ومع اختلاف الشخصيات يتكرر النموذج اليوم؛ فرئيس تحرير الأهرام الأسبق عبدالناصر سلامة يقول إن "الإعلام في وادِى والدولة في وادِى آخر، وهناك تعتيم إعلامي على قضية سد النهضة التي تعتبر أخطر قضايا الأمن القومي التي تهدد مصر".

إجبار على البيع
يقول الكاتب الصحفي قطب العربي: "أخيرا تنازل حسن راتب عن قناته (المحور) للمخابرات تحت مسمى بيع، وما هو ببيع، ظلت القناة بعيدا عن ملكية المخابرات لبعض الوقت حتى وفرت مستثمرا يشاركها في الدفع ولا يشاركها في الإدارة والهيمنة وهو عضو  مجلس شيوخ العسكر عن حزب مستقبل وطن (محمد منظور) وله نصيب ٥٠٪؜ من الصفقة والنسبة الباقية للجهات السيادية!، و(بكدة) لا تتبقى سوى قناة صدى البلد وصحيفتي المصري اليوم والشروق بعيدا عن الملكية المباشرة للمخابرات، ولكنها غالبا لن تستمر كثيرا. 
وأوضح، في تغريدة على تويتر، أن رجل الأعمال المصري حسن راتب أجبر على التنازل عن قناته للمخابرات بعد أن أجبر كل من نجيب ساويرس والسيد البدوي وأحمد بهجت وطارق نور وغيرهم على التنازل عن قنواتهم، يتبقى قناة صدى البلد وجريدتي الشروق والمصري اليوم وقريبا نسمع الخبر".

الشعب المكبل

وكتب الإعلامي والحقوقي هيثم أبوخليل ساخرا: "مبروك للمخابرات شراء قناة المحور بأموال الشعب المطحون في دولة تكبلها الديون.. السؤال: هو حسن راتب قصر في شيء؟ الإجابة: لم يقصر.. بس سلو المخابرات في بلادنا كده مبتحبش الفريك ووجود شريك ومبتحبش الستارة.. وعايزة تدير من أمام الستارة!! خليهم يتسلوا بفلوسنا".
وعلقت الكاتبة د.أمية أبو الفتوح": قناة المحور منذ إنشائها، قناة حكومية بامتياز، فكانت معبرة عن الحزب الوطني، اليوم بيع 50٪ لعضو بمجلس الشورى عن حزب مستقبل وطن،  38٪ لإحدى الجهات الإعلامية الرسمية، 12٪ ومدينة الإنتاج الإعلامي، يعني على نفس النهج مستمرة كل القنوات بقت لون واحد، وشكل واحد، كثرت القنوات وقل المشاهدين".
 
مدير جديد

وقررت الشركة الجديدة المالكة لقناة المحور "المتحدة للخدمات الإعلانية" تعيين عمرو الخياط رئيس تحرير أخبار اليوم، رئيسا لقناة المحور الفضائية، وإبداله بأحمد سمير رجب  المدير السابق رغم أن والده لم يكمل يومين في مدح السيسي وخططه!

وكان حسن راتب، مالك شبكة قنوات المحور، أصدر قرارا فى أوائل فبراير الماضى بتعيين الصحفي والسيناريست محمد الشواف رئيسا لتحرير القناة ومشرفا على محتوى البرامج، وذلك تزامنا مع احتفال المحور بمرور ٢٠ عاما على بدء بث القناة.

Facebook Comments