أكد مصدر مطلع لوكالة «بلومبيرج» بدء إثيوبيا الجولة الثانية من إزالة الأشجار من الغابات المحيطة بغرض التجهيز للملء الثاني لسد النهضة في شهر يوليو المقبل. وأضاف المصدر أن "المنطقة التي سيتم تطهيرها تغطي 4854 هكتارا من الأراضي، ولتنفيذ هذا أبرمت الوكالة اتفاقية مع وكالة الطاقة الكهربائية الإثيوبية هذا الأسبوع".
وأوضح بشير عبدالفتاح المدير العام أن عملية إزالة الغابات ستنفذها 500 شركة تضم أكثر من 5000 شاب عاطل عن العمل من جميع أنحاء الولاية. وكشف بشير أن الأعمال ستنتهي في غضون شهر، حيث سيتم دعم العمل بتقنية GPS. في إشارة إلى أن الوضع الأمني ​​في ميتيكل يتحسن بسرعة، وقال إن نشاط التطهير سيتم تنفيذه بالتعاون الوثيق مع مركز قيادة المنطقة، تحت رئاسة رئيس الوزراء آبي أحمد.

ومن جانب آخر كشف المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية أن بلاده أبلغت المبعوث الأمريكي بمضي إثيوبيا في عملية الملء الثاني لسد النهضة. واعتبر مراقبون أن إزالة الغابات هو في أول رد فعل على تهديدات المنقلب عبد الفتاح  السيسي بشأن سد النهضة وقوله قبا يومين: "محدش هيقدر يأخذ نقطة مياه من والمساس بها خط أحمر"، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، خلال مؤتمر صحفي، إن “أديس أبابا تحترم القانون الدولي لاستخدام الأنهار العابرة للقارات”، مجددا التأكيد أن سد النهضة لا يضر بدولتي المصب، مصر والسودان.

وأضاف مفتي، أن حل الخلافات يجب أن يكون بالمفاوضات، وأي تغيير في آليات المفاوضات يجب أن يكون حسب إعلان المبادئ”، متابعا: “أبلغنا المبعوث الأمريكي إلى السودان، دونالد بوث، بمضينا في الملء الثاني لسد النهضة.
ومساء الثلاثاء 30 مارس 2021، قال المحلل الإثيوبي محمد العروسي علق على تصريحات السيسي قائلا إن "التهديدات الجادة تُنقل عبر القنوات الدبلوماسية وليس الإعلام" واعتبر في حوار له مع "الجزيرة مباشر" أن "حديث السيسي مُوجَّه للداخل المصري الذي يعاني الأزمات وليس موجها للمسؤولين الإثيوبيين.
 

 


وأعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية أنها “أبلغت المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث، بـ”قرارها الحاسم” بشأن الملء الثاني لسد النهضة.
وكان رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد، قال الثلاثاء الماضي، قبل أسبوع إن الملء الثاني لسد النهضة في موعده عند موسم الأمطار في يوليو المقبل.
وأضاف أحمد، في كلمة له أمام البرلمان، أن بلاده ليست لديها أي رغبة على الإطلاق في إلحاق الضرر بمصر أو السودان، لكنها لا تريد أن تعيش في الظلام.
من جهة أخرى، أعلن المدير العام لوكالة خلق الوظائف الفنية والمهنية الحكومية الإقليمية بولاية بني شنقول جوموز الإثيوبية تنفيذ عملية إزالة الغابات من أجل ملء المرحلة الثانية من سد النهضة بتكلفة تزيد على 81 مليون بر إثيوبي.
وقال بشير عبد الرحيم لوكالة الأنباء الإثيوبية إن المنطقة التي سيتم تطهيرها تغطي 4854 هكتارا من الأراضي، ولتنفيذ هذا، أبرمت الوكالة اتفاقية مع وكالة الطاقة الكهربائية الإثيوبية هذا الأسبوع.
وأوضح المدير العام أن عملية إزالة الغابات ستنفذها 500 شركة وأن الأعمال ستنتهي في غضون شهر حيث سيتم دعم العمل بتقنية "GPS".

Facebook Comments