بهدوء.. تستحوذ شركات إماراتية على أهم قطاع فى مصر، وهو القطاع الطبى بشقيه” المهنى والدوائى”، إذ قالت شركة “بوش هيلث” الكندية “Bausch Health” ، إنها وقعت اتفاقية نهائية لبيع حصتها بالكامل في شركة “آمون” للأدوية لشركة أبوظبي القابضة، مقابل حوالي 740 مليون دولار.
وتشمل صفقة البيع التنازل عن قرض ممنوح من شركة “بوش” إلى “آمون” لصالح “أبوظبي القابضة” بحسب بيان نشرته الشركة الكندية على موقعها. وتعتبر “آمون” واحدة من أكبر شركات الأدوية في مصر بصناعة وتسويق وتوزيع الأدوية البشرية والبيطرية، وفق البيان.
يقول الخبير الاقتصادى ممدوح الولى، إن المستشفيات المصرية لم تخل خلال السنوات الأخيرة من عمليات الاستحواذ والاحتكار، وامتدت عمليات الاستحواذ لتشمل معامل التحاليل الطبية ومراكز الأشعة، التي تنتشر فروعها في أنحاء المدن المصرية، إلى جانب استثمارات بشركات الدواء المصرية.
فقد قامت شركة “كريد هيلث كير”، التابعة لمجموعة “أبراج كابيتال” الإماراتية، بالاستحواذ على مستشفيات كليوباباترا والنيل بدراوي والقاهرة التخصصي والشروق وغيرها، كما استحوذت على معامل البرج للتحاليل الطبية ومعامل المختبر، والتي ينضوى تحتهما بعد اندماجهما 240 فرعا.
وقامت “مجموعة علاج” السعودية بشراء تسع مستشفيات، وتسعى لشراء أربع مستشفيات جديدة، حيث قامت بشراء مستشفى الأمل في منطقة المهندسين بالجيزة، وابن سينا في الدقي بالجيزة، والإسكندرية الدولي والعقاد في أسيوط، والمشرق في الدقي، وعلاج بمصر الجديدة والعروبة في مصر الجديدة، وكايرو كلينك للأطفال. كما قامت بشراء 74 في المئة من أسهم شركة “كايرو لاب” للتحاليل الطبية، التي تضم 35 فرعا، و75 في المئة من أسهم مركز تكنوسكان للأشعة التي تضم 24 فرعا.
كما قامت مجموعة المركز الطبى الجديد (NMC) الإماراتية بشراء مركز الإسكندرية للخدمات الطبية، وسعت للاستحواذ على شركة ألاميدا القابضة، التابعة للدكتور فهد خاطر والتي تمتلك حصصا مؤثرة بمستشفى السلام الدولي في المعادي ومستشفى السلام الدولي في القطامية، ومستشفى دار الفؤاد في السادس من أكتوبر، ومستشفى دار الفؤاد بمدينة نصر، إلى جانب معامل “يونى لاب” للتحاليل الطبية وشركة “إلكسير للمناظير”.

“30” طلب استحواذ جديد
ويتبع “مجموعة أندلسية الطبية” السعودية في القاهرة؛ كل من مستشفى الأندلس المعادي وعيادات أندلسية التخصصية في مصر الجديدة، كما يتبعها في الإسكندرية مستشفى الأندلس سموحة ومستشفى الأندلس الشلالات، وتجهز المجموعة لإنشاء مستشفيين في السادس من أكتوبر والتجمع الخامس.
ويتبع مجموعة مستشفيات السعودى الألمانى المملوكة لعائلة بترجى السعودية، المستشفى السعودى الألمانى بقسم النزهة بالقاهرة، وتسعى لإنشاء أربع مستشفيات بالجيزة والإسماعيلية وأسيوط والقاهرة الجديدة، وتسعى شركة أترابا القابضة السعودية لإنشاء مدينة طبية متكاملة بمصر بالتعاون مع مستثمرين مصريين.
وهناك طلبات حاليا في وزارة الصحة للاستحواذ على حوالي 30 كيانا طبيا جديدا، حيث اشترطت إدارة العلاج الخاص في بالوزارة موافقتها على البيع أولا، بعد تضرر الجمهور من ارتفاع أسعار الخدمات الطبية التي تقدمتها المستشفيات التي تم الاستحواذ عليها من الشركات السعودية والإماراتية، ومن هنا فقد أوقفت الموافقات على الاستحواذات الجديدة بشكل عملي مؤقتا.
وفي ضوء بيانات جهاز الإحصاء المصري التي تشير إلى وجود 1679 مستشفى في مصر حتى عام 2016، منها 662مستشفى تابعة للجهات الحكومية، و1017 مستشفى تابعة للقطاع الخاص، يرى البعض أن استحواذ الشركات السعودية والإمارتية على حوالي 40 مستشفى خاصا لا يؤثر، مع وجود 1017 مستشفى خاصا في مصر.

احتكار وهيمنة
سبق وأن دقت وكيلة نقابة الأطباء السابقة، منى مينا، جرس إنذار بالكارث عن هيمنة الإمارات على المستشفيات الخاصة في مصر. وكانت الدكتورة منى مينا قد حذرت عبر تدوينة لها على فيسبوك من سيطرة بعض الشركات الإمارتية على المستشفيات الخاصة بمصر. وقالت مينا: “الكارثة أنه في الوقت الذي يسعى مشروع خصخصة التأمين الصحي الجديد لفتح المستشفيات العامة للقطاع الطبي الخاص في مصر، تستولي شركة “أبراج” الإماراتية على المستشفيات الخاصة الأكبر في مصر بالتدريج”. واختتمت بالقول: “يعني نحن حاليا نسعى لفتح مؤسساتنا الصحية والتحكم في كل المنظومة الصحية في بلادنا للمجهول. وضع مرعب”.

غزو إمارتي
الأمر لاقى ردودا واسعة ،حيث أكدت تقارير ومعلومات صحة المحاولات الإماراتية للسيطرة على كل مفاصل الحياة في مصر، بهدف السيطرة على القرار السياسي المصري مستغلة المال السياسي لتمرير أجندتها الخاصة”.
رئيس تحرير صحيفة “المصريون” جمال سلطان، وصف سيطرة شركة إماراتية على بعض مجالات الصحة في مصر بـ”الغزو الإماراتي”. وقال سلطان آنذاك، في مقال بعنوان: “صحة المصريين تحت رحمة الاحتكار الإماراتي”: “نجحت شركة “أبراج كابيتول” الإماراتية في العمل بدأب وصمت طوال الأشهر الماضية، حتى صحونا على أخبار سيطرتها على قسم ضخم من سوق المستشفيات الخاصة في مصر ومعامل التحليل الكبرى”. وأضاف سلطان: “استحوذت الشركة الإماراتية على 11 مستشفى مصريا خاصا كبيرا، إضافة إلى سيطرتها على معامل التحاليل الكبيرة في مصر، مثل معمل البرج ومعمل المختبر، وهذا يعني أن قطاع الصحة الخاص في مصر في طريقه لأن يكون بقبضة جهات إماراتية على سبيل الاحتكار الحقيقي”.

CANCELFORWARD 1 DELETE 1 REPORT 1 REPLY

Facebook Comments