رغم موجة الغضب والتعليقات الساخطة التي استقبل بها التونسيون زيارة رئيسهم المنتخب قيس سعيّد للمنقلب العسكري عبد الفتاح السيسي، إلا أن البعض رآها الضارة النافعة بعدما أسقطت الزيارة ورقة التوت عن الرئيس التونسي الذي يزور القاهرة. وكشفت الزيارة الفضيحة أن فرنسا ما زالت تدير تونس من خلال رئيسها التابع لإيمانويل ماكرون الذي احتضنه متجاهلا كورونا، في حين يلوم رئيس الحكومة المشيشي الذي اختاره بنفسه بشكل علني بسبب تفشي الوباء في تونس، قبل أشهر.
وتشير التسريبات الصوتية التي هزت تونس إلى أن "السفير الفرنسي يأمر قيس سعيد بتشكيل الحكومة" وكشف التسريب الصوتي لمايا القصوري الصحفية التابعة لأزلام اليسار والتجمع، عن أن تاريخ التسريب قبل إقالة رئيس الحكومة السابق الفخفاخ حيث تقول "القصوري" إنها اتفقت مع سفير فرنسا لإقالته وتنصيب وزير الداخلية المشيشي رئيسا للحكومة وهذا التسجيل كان مرسلا لرئيسة ديوان قيس سعيد نادية عكاشة.

https://twitter.com/tunisian_rd/status/1379369090507235329

التونسية أمل زروق قالت: "… قيس سعيد يسبّ في من يسميهم المتآمرين في تونس، وسيذهب إلى أكبر متآمر في التاريخ، ويتحدث لنا عن القسم وسيذهب الى أكبر خائن للقسم، ويتحدث عن خرق الدستور بتونس، وسيذهب لآلهة الخروقات الدستورية، يسبّ في الفساد وسيذهب لتوت عنخ آمون الفساد بعينه".

وقال مراقبون إن قيس سعيد المرتمي في أحضان الثورة المضادة بدأ يتجرد مما يستر به هذه النقيصة واحدة تلو الأخرى، إلى أن سقط مرة واحدة عما يستره في القاهرة، وهو يصرح زاعما أن تونس على فراش المرض، بحاجة إلى "برلمان وطني" وحكومة لديها كاملة المسؤولية.
فرأى المراقبون أن قيس سعيد قرر عناد إسلاميي حزب حركة النهضة، فسارع وبدون مقدمات إلى زيارة السيسي، زيارة تستمر لثلاثة أيام بحسب مواقع تونسية.
الأكاديمي والخبير السياسي د. عصام عبد الشافي قال إن "قيس سعيد صفر كبير داخليا وغباء كبير خارجيا اللهم لا تؤاخذنا بما يفعل السفهاء منا".
أما المحلل الأردني ياسر الزعاترة فكتب: "قيس سعيّد نموذج لتخبط رجل جاء من خارج السلك السياسي؛ بشعارات رنّانة، وراح يتجاوزها شعارا إثر آخر؛ على أمل البقاء في الرئاسة، ولأنه يستمع لـ"الثورة المضادة" التي تدعم، وتقول ما يطرب في الآن نفسه".

وأضاف: "شعب تونس يستحق ما هو أفضل، لكنها مرحلة بائسة في طول المنطقة وعرضها، ولن تستثني تونس".
وقال الناشط أبو العلمين "عماد": "إذا سلِمْت الشعوب العربية من براثن العسكر، دخلت في حائط أرباب الاستعمار. فقد سلم الشعب المصري برئيسه المحترم مرسي، فسلطوا علينا العسكر الجهلة الخونة. وسلم الشعب التونسي من العسكر، فسلطوا عليه الرئيس (الربوت) قيس سعيد الذي خُدعنا فيه جميعا".
واعتبر الناشط حسن عبدالرحمن أن ".. قيس سعيد إماراتى فرنسى يريد أن يكون ديكتاتورا ولكن الدستور يمنعه من أجل هذا قرر أن يعرقل الحكومة حتى يحصل على صلاحيات ليست من حقه بالبلطجة السياسية وقد يحل البرلمان بتوصية من السيسى".
وعلق الكاتب الصحفي صلاح بديوي قائلا: "نحسب أن الشعب التونسي العزيز سيلقن قيس سعيد في الانتخابات المقبلة درسا لن ينساه طالما ظلت آلية الانتخابات الديمقراطية مستمرة حتى لايخدعه أحد مرة أخرى".

يشار إلى أن آخر اتصال معلن بين الجانبين كان في 30 يناير الماضي، بعدما هاتف السيسي قيس سعيد بدعوى الاطمئنان على سلامته إثر واقعة "الظرف المشبوه" التي وقعت قبلها بأيام، وهو الظرف الذي ثبت أنه تمثيلية ناصرية قديمة كشفها عدم حيطة مدير ديوان قيس سعيد.

وفي تجزيء للمبادئ اتصل "سعيد" في 30 مارس الماضي، قبل فوزه بمنصب الرئيس قبل نحو عامين- بالسيسي وكانت الحجة في الاتصال الذي كشفت عنه القاهرة التباحث حول جهود مكافحة انتشار “كورونا” والأزمة الليبية، وأعقب الاتصال زيارة من قيس سعيد للدبيبة أول رئيس حكومة في ليبيا بعد اتفاق جنيف.
وسبق الاتصالين اتصالات أخرى في مارس 2020 وفي 30 يوليو 2020 كان المبادر في الاتصال في كليهما قيس سعيد والأخير هنأ فيه السيسي بحلول عيد الأضحى المبارك.

على طريق السيسي

ويرى الناشط التونسي عمر الشملي أنه:" ممكن إظافة قيس سعيد لنفس قائمة الأغبياء، هو لا يمتلك قوة و إمكانيات السيسي ودمر تونس بعمالته وفساده السياسي ولو امتلك يوما إمكانيات السيسي أو بن علي أو أي طاغية من طغاة العرب لأدخل نصف الشعب التونسي للسجن والنصف الآخر لمستشفى الرازي".
ويضيف الناشط أنيس تراقي:" قيس سعيد ليس إلا رجل مخابرات فرنسية تخفى بلباس العربي المسلم وخدع العامة لكن الوقائع عرته ولن يبقى في السلطة ولم يقدر على ضرب حرية المواطن والوطن التي يلهث وراءها بتحالفه مع ماركون وبن زايد والسيسي فلسنا ألعوبة بإذن الله سيكون في مزبلة التاريخ".

ويقول حسن تادلة: "قيس سعيد على طريق السيسي، غدر بالناخبين و يريد إعادة المستعمر ، طبعا الاستعمار لا يحمي الشعوب بل يحمي الحكام الذين يصابون بمرض الكرسي، لكم الله يا أهل تونس الخضراء طردتم بن علي و وليتم عليكم خليفته".
ويقول أبوحمدو :" عندما انتخب قيس بن سعيد رئيسا لتونس وهات ياتغريدات ظن الناس به خيرا، ثم دعى للملمة أشلاء النظام السوري من على مزابل إيران وروسيه فقلنا يمكن قصده خير أما اليوم وقد تبنى وجهة نظر فرنسا فلم يعد بإمكاننا أن نقول إلا أنه روبوت معبأ ببنطلون وكرافيت يشبه السيسي وبشار وحفتر".

Facebook Comments