أكدت جماعة الإخوان المسلمين أن الحكم الصادر مؤخرا ضد الدكتور محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام للجماعة بالسجن المؤبد بهزلية "أحداث مكتب الإرشاد "صادر بناء على إجراءات ملفقة وعبر محكمة باطلة ومُسيسة تأتمر بأوامر العسكر. 
وأوضحت الجماعة، فى بيان صادر عن الدكتور طلعت فهمى المتحدث الإعلامى باسم الجماعة، أن الدكتور عزت، وهو القامة الوطنية والأستاذ الجامعي المرموق، والطبيب الناجح، والرمز الاجتماعي والسياسي المعروف، لم يرتكب، وإخوانه وأخواته في كل القضايا الملفقة لهم، أي جريمة تذكر، وإنما يُحاكم فقط على حبه لدينه والعمل له وإخلاصه لوطنه.
وأكد البيان أن الدكتور محمود عزت وإخوانه جميعا سيظلون منارة يهتدي بها المكافحون من أجل الحرية ومثلا يُحتذى للدعاة العاملين لدين الله، وستظل جماعة "الإخوان المسلمون" ماضية على طريق الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة دون وجل أو تردد أو تنازل عن مبادئها الإسلامية العظيمة.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
" وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " ( العنكبوت- 69).
في واحدة من القضايا الانتقامية من قادة جماعة " الإخوان المسلمون "، قضت محكمة مصرية، اليوم الخميس، بالسجن المؤبد (25 عاما) على الدكتور محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام للجماعة، في القضية المسماة " أحداث مكتب الإرشاد " والتي قامت فيها سلطات الانقلاب وقضاؤها بتحويل المجني عليهم إلى جناة، بينما تم إطلاق يد الجناة لتعيث في الأرض فسادا، بعدما قتلوا في هذه الأحداث تسعة من خيرة أبناء مصر وأصابوا أكثر من 90 من مُحبي جماعة الإخوان بلا ذنب ولا جريرة.
ويشهد الله أن الدكتور محمود عزت لم يرتكب – وإخوانه وأخواته في كل القضايا – أي جريمة تذكر، وإنما يُحاكم فقط على حبه لدينه والعمل له وإخلاصه لوطنه ، فقد صدر الحكم بناء على إجراءات ملفقة وعبر محكمة باطلة ومُسيسة تأتمر بأوامر العسكر ، وحسْبُ الدكتور محمود عزت وهو القامة الوطنية والأستاذ الجامعي المرموق، والطبيب الناجح، والرمز الاجتماعي والسياسي المعروف، حسبه أنه مازال ثابتاً مرفوع الرأس على طريق الدعوة إلى الله التي وهب نفسه لها منذ أن كان شاباً يافعاً وقدم – راضياً – ضمن أجيال من إخوانه تضحيات غالية في سجون الطغاة، عهداً بعد عهد .
وسيظل الدكتور محمود عزت وإخوانه جميعاً – بإذن الله – منارة يهتدي بها المكافحون من أجل الحرية ومثلاً يُحتذى للدعاة العاملين لدين الله .. وستظل جماعة " الإخوان المسلمون " –بإذن الله – ماضية على طريق الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة دون وجل أو تردد أو تنازل عن مبادئها الإسلامية العظيمة .
ويقيننا أن الله ناصر دينه وعباده المجاهدين مهما انتفش الباطل وطال الزمن
" وَسَيَعْلَمْ الذين ظلموا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ".. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

د. طلعت فهمي
المتحدث الإعلامي باسم جماعة
" الإخوان المسلمون "
الخميس 26 شعبان 1442 هـ – 8 أبريل 2021م

Facebook Comments