اعتقلت قوات أمن الانقلاب بمحافظة الشرقية المحامي أحمد إبراهيم الفهلوي عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية والذي يقيم بقرية السعادات ببلبيس دون سند من القانون. ووثق عدد من المنظمات الحقوقية اعتقال المحامي الحقوقي، وأشارت إلى أن "الفهلوي" سبق أن تم اعتقاله تعسفيا في 7 يونيو 2020 و أخلي سبيله في نوفمبر 2020.
فيما كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن إخفاء المحامي السيد سعيد خلف عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية بعد حصوله علي البراءة في 3 قضايا، ونقله إلي مكان مجهول بدلا من إخلاء سبيله.
كانت قوات الانقلاب بالشرقية اعتقلت "خلف" للمرة الثانية في 24 سبتمبر 2020، ولفقت له اتهامات تزعم الانضمام لجماعة محظورة والتظاهر.
وسبق أن تم اعتقاله من مركز شرطة ههيا يوم 7 مايو 2017، أثناء قيامه باستخراج أوراق إنهاء إجراءات الإفراج عن أحد المعتقلين، وبعرضه على النيابة قررت إخلاء سبيله في حينها.
تدوير 14 معتقلا
إلى ذلك دانت مؤسسة "جوار" تدوير 14 معتقلا في قضايا جديدة بالعاشر من رمضان بعد حصولهم على حكم بالبراءة يوم 14 مارس 2021 دون أن يُنفذ ضمن مسلسل جرائم النظام الانقلابي. والضحايا الذين تم تدويرهم تم عرضهم على نيابة الانقلاب بمدية العاشر من رمضان وقررت حبسهم 15 يوما بزعم الانتماء لجماعة محظورة، وهم:
1- محمود ثروت محمد قاسم
2- محمود محمد محمد الفضالي
3- طارق خضر عرفة محمد
4- جمال علي بسيوني علي الصياد
5- رضا السيد أحمد حجازي شحاتة
6- عبدالحفيظ أحمد علي الصاوي
7- أحمد محمد عبدالحكيم عثمان
8- ناجي محمد عبدالقادر إبراهيم
9- حمدي زكي عبدالباري محمد دحروج
10- سعيد الشوادفي محمد رضوان
11- خالد محمد متولي سعد
12- حمدي شوقي أبو وردة
13- أشرف عبدالمنعم عبدالوهاب دياب
14- أحمد محمد السيد الوصيفي

إخفاء لا يتوقف
وطالبت مؤسسة "جوار" منظمات حقوق الإنسان في العالم باتخاذ إجراءات فعلية لحث حكومة الانقلاب على ضمان سلامة المعتقلين السياسيين في مصر من قمع النظام الانقلابي الذي يمارس الانتهاكات بشكل ممنهج ضد معارضية على مدى 8 سنوات.
ووثقت المؤسسة جريمة استمرار إخفاء المواطن السيد السحيمي منذ ما يقرب من 28 شهرا، منذ اختطافه من قوات أمن الانقلاب بالإسكندرية يوم 8 ديسمبر 2019، من الشارع ونقله إلى جهة مجهولة. ولم يستدل على مكانه حتى الآن.
وأشارت إلى أن الضحية لديه 3 أبناء ويبلغ من العمر 39 عاما، ودانت المؤسسة الجريمة وطالبت بسرعة الكشف عن مصير جميع المختفين قسريا وإيقاف هذه الجريمة التي تحدث بحقهم.
أنقذوا "كريم"

فيما أطلقت أسرة المعتقل كريم عطية فهمي، وهو طالب الهندسة وبطل مصارعة، استغاثة لكل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليه إثر تعرضه لاعتداءات ممنهجة بإشراف مباحث سجن المنيا شديد الحراسة.
ووثق مركز الشهاب لحقوق الإنسان استغاثة أسرته التي أشارت إلى أن ابنها صادر ضده حكم بالسجن 15 عاما بهزلية أحداث مذبحة النهضة من محكمة لم تتوفر فيها أي ضمانات للتقاضي العادل.
وذكرت الأسرة في الاستغاثة أن "كريم" تعرض لاعتداءات بدنية وأودع السجن الانفرادي، ثم جرى تسكينه مع جنائيين خطرين مع منعه من الزيارة فترات طويلة.
 

Facebook Comments