لم تتوقف التعليقات منذ إعلان الإعلاميين محمد ناصر ومعتز مطر عن توقف ظهورهما خلال الفترة المقبلة على قناتي الشرق ومكملين، إلا أن اللافت حجم التأييد الذي حظيا به وأثبت التأثير الذي أحدثاه خلال السنوات الماضية في تشكيل وعي المصريين وكشف كوارث الحكم العسكري في مصر. وهو ما دفع إلى أن يكون منعهما على رأس شروط نظام الانقلاب المصري للتفاوض مع الأتراك.

وتصدر هاشتاج #متضامن_مع_معتز_و_ناصر موقع "تويتر" وسط تقديم بعض النشطاء الشكر للرئيس رجب طيب أردوغان وأمير قطر علي ما قدموه من دعم للربيع العربي حتى الآن.
https://twitter.com/moatazmatar/status/1381003279920943104
 

و قال الإعلامي أسامة جاويش عبر حسابه @osgaweesh "#متضامن_مع_معتز_و_ناصر.. متضامن مع قنوات مكملين والشرق..متضامن مع الصوت الحر الذي لم يتغير.. متضامن مع نبض الشارع المصري ..متضامن مع نقل الحقيقة كما هي دون تزييف.. متضامن مع الزملاء والأصدقاء الأعزاء #معتز_مطر و #محمد_ناصر.. إذا أغلق البعض باباً، سيفتح الله لكم أبواباً".
وأضاف د. محمد الصغير عبر حسابه @drassagheer:  "أُغلقت قناة الجزيرة #مصر وكان يتابعها أغلب المشاهدين فاتجهت أنظارهم تجاه قناة الشرق ومكملين ولمع نجميهما ناصر ومعتز وحققا نسب مشاهدة غير مسبوقة، وظهر عجز النظام العسكري وترسانته الإعلامية أمامهما فجعل إسكاتهما في قمة أولوياته، لكنها ستكون انطلاقة أوسع وأوجع ".

وأضافت ليدي روضة @raw_daa  "مش معتز وناصر فقط اللي توقفوا  دا جوتيوب كمان وأسامة جاويش في لندن يظهر أن تركيا كانت تدعم قناة الحوار والتلفزيون العربي دا المبرر الوحيد لأسكات كل هذا الاصوات ودا له معني واحد إن هذه الأصوات أوجعتهم. فتحية لكل من ضرب فأوجع وصرخ فأسمع..".
أما الدكتور مصطفى جاويش فكتب عبر حسابه @drmgaweesh:  "فرحوا بتكميم أفواه الأعلام المصرى في تركيا وهتفوا  #شكرا_ياسيسى لقد نجحت في #تغييب_الوعى، ونسى الناس دور اتفاقية مارس ٢٠١٥، وغاب عنهم #الخط_الأحمر ، واستمرت إثيوبيا فى ملء  #سد_النهضة".
وأضاف حساب باسم "الحاج أشرف أبو خبر" @d5W6yyaLBAGfric: "لما دولة بمؤسساته وخارجيتها  ومخابراتها بحجم مصر تفاوض دولة بحجم تركيا علشان توقف برنامج لمحمد ناصر وآخر لمعتز مطر فهذا نجاح كبير يحسب لمحمد ناصر ومعتز ويظهر مدى خوف النظام المصري وإن كل قنواته الفضائية التي يسيطر عليها ليس لها قيمة!!".

واختصر الحقوقي أسامة رشدي ما حدث قائلا: "الاستبداد ملة واحدة للطغاة.. ولن تحاصر الحرية".

https://twitter.com/OsamaRushdi/status/1381099128734818304
 

Facebook Comments