اعتبرت ورقة تحليلية لموقع «الشارع السياسي» بعنوان: «"الاختيار 2".. توظيف الدراما سياسيا لتحويل الجريمة إلى بطولة" أنه بفعل تواطؤ أجهزة الدولة مع سياسات السيسي المريبة، فإن استمرارهم يحتاج عملية مستمرة وراهنة لتجديد السمعة والشرعية. وأضافت أن التوظيف المكثّف للدراما، كما في مسلسل “الاختيار”، وبالرغم من سخونة الحدث، وقرب العهد به وحضور شهوده، هو حاجة للنظام، وبما يعبّر عن أزمته، بقدر ما يعبّر عن انتصاره الراهن! وكشفت الورقة عن أهداف ورسائل السيسي من "الاختيار 2".

العقيدة القتالية
واعتبرت الورقة أن الرسالة الأهم في (الاختيار2) هي التأكيد على تحولات العقيدة القتالية والأمنية للمؤسستين العسكرية والأمنية، فلم يعد النظام يقوم بوظائفه الأساسية في حماية الوطن وأمنه القومي، حتى لو كان العدو بالغ السفور في عدوانه كما في الحالة الإثيوبية التي تصر على حجز مياه النيل بدءا من يوليو المقبل 2021م؛ فالمهم عند النظام العسكري هو قمع المعارضين في الداخل الذين ينتقدون سياساته وتوجهاته، فهم أكثر خطرا على بقائه واستمراره؛ والغريب أن النظام العسكري يتعامل مع العدوان الإثيوبي الصارخ والسافر بشكل سياسي وعبر المفاوضات رغم اليقين بعبثيتها، أما المعارضون المطالبون بالحرية والديمقراطية فيتم التعامل معهم عسكريا في انقلاب صارخ لوظيفة الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية.

جمهورية الدم
وأضافت أن الرسالة الثانية، أن (الاختيار 2) يعيد بناء جمهورية الدم الثانية التي أعلن عنها السيسي؛ ولعل أبرز تمثّلاتها كان في أغنية “احنا شعب وانتوا شعب”، فكان المعتصمون هم العدو وكبش الفداء، وتمت المجزرة التي تلعب دوراً في تماسك الشلة الناشئة "النظام العسكري"، ومنع الضحية من الاندماج في المجتمع، كما أن العنف تجاه هذه الضحايا مأمون العواقب فلا خوف من الثأر، بل إن الضحية تُشيطن وتصور على أنها الجاني. واسترشدت "الدراسة" بما قاله الفيلسوف “باومان” من أن مثل هذه المجزرة "جريمة القتل الأولى كما جرى في رابعة" تمثل التأسيس التاريخي لشلة النظام الجديد، ويجب أن تخرج الضحية كما يرى باومان حية من المجزرة، لأن بقاءها حية يبث الخوف، ويعني أن النظام في حاجة دائمة إلى الوحدة، وهو ما رأيناه في شماعة الإخوان والإرهاب، ويضيف باومان أن الاشتراك في الدم هو السبيل الوحيد للانضمام لشلة النظام. وبالتالي فليس المهم كثرة الضحايا فقط بل كثرة السفاحين المتورطين في الجريمة الأولى أيضا.
وخرجت الدراسة بأن المستهدف من الرسائل الواضحة للمسلسل ليس عموم الشعب المراد خداعه وتضليله، ولكنها جبهة النظام الداخلية من شرطة وإعلام وقضاء، فالجميع شارك في القتل، لتقوم الجمهورية الجديدة على جماجم الضحايا الذين كانوا يمثلون تهديداً لهم، بالإضافة إلى المواطن العادي الذي قد يعجب بالتصوير ومشاهد الأكشن، وبالتالي يكون عرضة في حالة هياجه العاطفي وشعوره بالتهديد لقبول رسائل مثل أن خطر جارك الإخواني أكبر من خطر إسرائيل، وسبيل النجاة هو الالتفاف حول الدولة وقيادتها.

الانقسام المجتمعي
وأضافت الدراسة أن الرسالة الثالثة هي تكريس الانقسام المجتمعي وقطع الطريق على أي أمل في لم الشمل الوطني من خلال اعتماد النظام على نظرية “صناعة العدو”؛ وأن مسلسل “الاختيار” بجزئيه يعتمد على الاستغراق في نظرية “صناعة العدو” وتكريس الانقسام المجتمعي، ويقصد بالعدو هنا “الإسلاميون” بعد أن بات الاحتلال الإسرائيلي صديقا وحليفا وعلى هذا الأساس يصر النظام على تقسيم المجتمع المصري واعتبار نصفه على الأقل من الإسلاميين عدوا له منذ انقلاب 3 يوليو 2013م.

المؤسسة الأمنية
وكشفت الورقة أن الرسالة الرابعة هي ترميم شعبية المؤسسة الأمنية، فالجزء الأول من المسلسل اهتم بترميم شعبية المؤسسة العسكرية، أما الجزء الثاني فيسعى إلى ترميم صورة الداخلية المعروف عنها البلطجة والاستعلاء على الشعب وإذلاله؛ الأمر الذي جعل المصريين يكرهون الظروف التي تضطرهم إلى التعامل مع أقسام الشرطة. فالداخلية هي سيف النظام العسكري القمعي الذي ترهب به الناس حتى يستسلموا خاضعين للنظام رغم فشله في كل شيء. وأضافت أنه خلال السنوات التي تلت ثورة يناير ارتكب ضباط الشرطة وخاصة ضباط وعناصر جهاز أمن الدولة أحط الجرائم وأبشعها وسفك دماء آلاف المصريين، مؤكدة أن الداخلية مع المخابرات بنوعيها العامة والحربية هي من كانت تمثل “الطرف الثالث” الذي أثار الفوضى بعد الإطاحة بمبارك وعملت على إفشال المرحلة الانتقالية والحيلولة دون تأسيس نظام ديمقراطي، ولما نجحت ضغوط الشعب في اختيار رئيس مدني منتخب لأول مرة في تاريخ البلاد، تآمرت هذه الأجهزة على المسار الديمقراطي ودبرت انقلابها المشئوم بعد عام واحد فقط من انتخاب الرئيس.

تسويق رواية الانقلاب
وأضافت الدراسة أن الرسالة الخامسة هي تسويق الرواية الأمنية التي يتبناها النظام مهما كانت مفبركة وبالغة الركاكة، فالمسلسل يحاول تكريس الرواية الأمنية حول ثورة يناير والإخوان والانقلاب وتبرير المذبحة الأكبر والأكثر وحشية في تاريخ مصر (رابعة والنهضة). وأوضحت أنه "تم توظيف القصة والسيناريو وانتقاء الممثلين والبنية النفسية لشخصيات العمل المبالغة في تجميل عناصر الجيش والشرطة ليظهروا في صورة طيبين غيورين على الوطن ويتصفون بصفات أسطورية ، مقابل الإسلاميين المتشددين الإرهابيين الذين يمثلون الشر. وأضافت أن المسلسل يحاول “أسْطَرَةَ” العسكر والشرطة، وترسيخ صورتهم الذهنية لدى العوام، وذلك من خلال استعراض “أسطوري” لشخصية ضباط الجيش والشرطة، في الوقت الذي يتم فيه إظهار الآخرين المعارضين في صورة شريرة حتى يستجلب التعاطف مع الأبطال الوهميين من ضباط الجيش والشرطة.

Facebook Comments