فى يوم فتح مكة، الذى حلت ذكراه يوم 20 رمضان، وقع عدد من الحوادث المهمة التى تستحق الوقوف أمامها للدرس والتأمل، منها مشاهد عفو النبى ﷺ عن أهل هذه البلدة الذين أخرجوه منها من قبل وآذوه أشد الأذى وحاربوا دعوته وعذبوا أصحابه.

وقد دار جدل -ولا يزال- حول سبب هذا العفو الكبير من جانب النبى ﷺ؛ فمنهم من أوّله بـ«النخوة العربية»، ومنهم من أرجعه إلى (عبقرية محمد السياسية). أما المسلمون فعلى اتفاق أنه (عفو النبوة) وأثر من آثار خُلق من أرسله ربه رحمة للعالمين.

تحكى كتب السيرة أنه (لما فتح النبى ﷺ مكة دخل البيت، فصلى بين الساريتين، ثم وضع يديه على عضادتى الباب فقال: لا إله إلا الله وحده، ماذا تقولون؟ وماذا تظنون؟ قالوا: نقول خيرًا، ونظن خيرًا: أخ كريم وابن أخ كريم وقد قدرت، قال: فإنى أقول لكم كما قال أخى يوسف ﷺ: لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)، وأنه عفا ﷺ عن أبى سفيان رغم ما جرى منه خصوصًا يومى أُحد والأحزاب فقال ﷺ: «من دخل دار أبى سفيان فهو آمن»..

كما عفا ﷺ عمن عقدوا العزم على اغتياله فى هذا اليوم وقد أوحى الله إليه ما كانوا يخططون، وحتى النفر القليل الذين أمر بقتلهم (ولو تعلقوا بأستار الكعبة)؛ لفُجرهم وعِظَمِ جرائمهم فى حق المسلمين، فقد قُتل بعضهم بسيوف أصحابه، وعفا ﷺ عن آخرين لما عادوا إليه تائبين مثل عكرمة وابن أبى السرح.

أما من يدَّعون بأن تلك «نخوة عربية» معتادة بين أهل هذه البلاد الذين عُرفوا بصفات الشجاعة والوفاء ونجدة الملهوف وإكرام الضيف -أقول: لا خلاف حول هذه الصفات التى كانوا يفعلونها من باب الفخر والتباهى بالنسب والقبيلة، أما صفة العفو فقد كانوا أبعد الناس عنها، كانت هناك بالطبع استثناءات تأتى أيضًا فى باب المروءة القبلية وحفظ وشائج الرحم، أما قانونهم فى هذا الأمر فهو يعزز الانتقام والتشفى، ولا يزالون يعتزون بما ورد فى الْمُعَلّقَةِالخامسة، معلقة عمرو بن كلثوم، التى لا تترك مجالًا للتسامح والصفح ومما جاء فيها واشتُهر: (ونشرب إن وردنا الماء صفوًا… ويشرب غيرنا كدرًا وطينًا).

وأما من أرجعوه إلى (عبقرية محمد السياسية)، ولا ننكر عبقريته وإلهامه فى هذا المجال، فقد جهلوا معنى النبوة وصفات الرسول، وأنه بعيد كل البعد عن التقية وخائنة الأعين، وعن صفقات السياسة وأوحال السياسيين، وأنه يعفو عند المقدرة، ويكظم الغيظ، ويدفع بالتى هى أحسن، وأن عفوه غير مصطنع إنما هو خلق من أخلاق الرسالة التى يتعالى صاحبها على نوازع النفس ورغبات الثأر والنقمة.

إن الذى يرجو هداية البشر لا يتكبر ولا يتعالى، ولا ينتصر لنفسه، ولا تأخذه العزة بالإثم، فإنه لم يؤمر بشىء من هذا.. ورد أن «سعد بن عبادة»، أحد النقباء، كان يحمل راية الأنصار يوم الفتح، ولما مر عليه «أبو سفيان» قال له: يا أبا سفيان! اليوم يوم الملحمة، اليوم تُستحلُّ الكعبة. فشكاه «أبو سفيان» إلى النبى ﷺ قائلًا: يا رسول الله! أُمرتَ بقتل قومك؟ فإنه زعم سعد ومن معه حين مر بنا أنه قاتلنا، أنشدك الله فى قومك، فأنت أبرّ الناس وأرحمهم وأوصلهم. فقال ﷺ: كذب سعد، يا أبا سفيان! هذا يوم المرحمة، اليوم أعز الله فيه قريشًا. وأخذ ﷺ الراية من سعد وسلمها لابنه «قيس».

هو إذًا منهاج النبوة ووصية السماء التى نزلت وحيًا على قلبه ﷺ؛ (خُذِ الْعفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) [الأعراف: 199]، (فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ) [الحجر: 85]، (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) [فصلت: 34]، وهو أمر قديم على يوم الفتح؛ ذهب «عبد الرحمن بن عوف» وبعض الصحابة إلى النبى ﷺ (وهم بمكة) فقالوا: يا رسول الله! إنا كنا فى عز ونحن مشركون، فلما آمنا صرنا أذلة، قال ﷺ: «إنى أُمرتُ بالعفو فلا تقاتلوا»، وهذا العفو ما جعل أهل مكة كما قال الواصف: «خرجوا كأنما نُشروا من القبور فدخلوا فى الإسلام» وقد كانوا بالأمس ألد أعدائه. وإن هذا العفو لا يشين الداعية ولا يقدح فى كرامته، بل يعطيه المهابة والعز: «.. وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا».

Facebook Comments