تضامن رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الفلسطينيين في قطاع غزة ضد القصف الصهيوني للقطاع مساء أمس والذي أسفر عن استشهاد 20 فلسطينيا بينهم 9 أطفال، في بيت حانون، وجباليا، بحسب وزارة الصحة في غزة.

وهدد رئيس وزراء الاحتلال أن القصف قد يستمر لفترة معينة، زاعما أن المستهدف في غزة هم مقاتلو حركة "حماس" فقط، رغم أن الضربة راح ضحيتها أطفالا مدنيين. واستهدفت صواريخ إسرائيلية موقعا للمقاومة في النصيات وسط غزة.

وعقب قصف الاحتلال لغزة اندلعت مظاهرات حاشدة في الداخل المحتل، تخللتها مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، نصرة للقدس والأقصى، وتأييدا للمقاومة في غزة.

وشهدت كل من الناصرة واللد شفا عمرو ويافا وأم الفحم وعين ماهل وطمرة وكفر مندا وحيفا، مظاهرات وموجهات مستمرة. وقام شاب من اللد بإسقاط العلم الصهيوني ورفع علم فلسطين خلال مظاهرة حاشدة دعما للقدس ورفضا للتطهير العرقي فيها.

في المقابل ردت قوات الاحتلال الصهيوني بالاعتداء على الفلسطينيين في الداخل المحتل، ومحاولة فضهم بالقوة، وتسبب الأمر بمواجهات.

https://www.facebook.com/179609608748134/videos/631741667785469/?__tn__=-R

ونشر الإعلامي عبدالفتاح فايد صورا لضحايا القصف الصهيوني من الأطفال متسائلا:"بأي ذنب قتلت؟".

وأضاف: "٢٠ شهيدا بينهم ٩ أطفال وعشرات المصابين في القصف الصهيوني على #قطاع_غزة، العار كل العار لكل المطبعين والمهرولين أدعياء الانبطاح والاستسلام".

وقال الكاتب الصحفي قتيبة ياسين: "إسرائيل قصفت غزة وقتلت 20 فلسطينيا بينهم 9 أطفال والقصف يتجدد الآن".

وقال المحلل السياسي ياسر الزعاترة: "ارتفاع عدد شهداء القصف الصهيوني على قطاع غزة إلى 20 شهيدا، بينهم 9 أطفال.. تضحيات جسيمة فداء للقدس وللأقصى.

وأضاف: "غزاة أشقياء لم يشبعوا من دماء الشعب الفلسطيني؛ على أمل أن يستسلم دون جدوى". واختتم:"معركة ستتواصل حتى كنس الغزاة بإذن الله".

وغرد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر قائلا: "لا يزال العالم في صمت مُخز تجاه الإرهاب الصهيوني الغاشم وانتهاكاته المخزية في حق المسجد الأقصى وإخواننا ومقدساتنا في فلسطين العروبة".

وعلق الصحفي  الفلسطيني رضوان الأخرس قائلا: "الاحتلال يرتكب مجزرة في قطاع #غزة .. عدد الشهداء وصل إلى 20 بينهم 9 أطفال".

وأضاف: "هذا هو بنك الأهداف الإسرائيلي.. أطفالنا وشعبنا في #غزة يتعرضون لمجزرة وحشية وعدوان بشع، 20 شهيد وعشرات الجرحى!!".

وعلق الإعلامي تامر المسحال قائلا: "إحصائية جديدة : 20 شهيدا بينهم 9 أطفال و 65 جريحا جراء تواصل الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة."

وقال الناشط حسن عبدالرحمن: "نية نتنياهو هى ضربة جوية ضخمة للمنشئات المدنية والخدمية ومحطات المياه والكهرباء فى غزة حتى يضيق على اهل غزة حياتهم ليكرهوا حماس وأهل غزة يعتبرون حماس هى حياتهم".

وعلق الكاتب زكريا المحرمي قائلا: "على العرب والمسلمين في هذه المرحلة العصيبة توحيد صفوفهم والكف عن التنابز بألقاب العمالة والتخوين والحديث عن التطبيع والتصهين وغيره".

وأضاف: "العدو الآن هو قوات الاحتلال الصهيونية التي تنتهك الحرمات المقدسة وتهجر الآمنين وتقتل النساء والأطفال، الصمود ودعم المقاومين هو الأولوية وليس التعاتب".

وقال وسام عبدالوارث: "رحماك بالمستضعفين رحماك بالموحدين عاجل نقمتك على المعتدين".

وغرد لاعب الأهلي السابق محمد أبوتريكة قائلا :"اللهم إنا نستودعك  المسجد الأقصى وما حوله أرضه وسماءه وأهله والمرابطين فيه، يامن لا تضيع  الودائع عنده".

وأضاف: "اللهم انصر أهلنا في القدس…اللهم كن معهم …اللهم ثبت أقدامهم…اللهم احفظهم بعينك التي لا تنام…اللهم عليك بالكيان الصهيوني ومن عاونه ..اللهم انصر أهل فلسطين يارب العالمين".

وقال الناشط أحمد البقري :"قصف صهيوني بالطيران يستهدف 9 شهداء بينهم 3 أطفال بعد عجز الاحتلال عن ايقاف صواريخ المقاومة تجاه #القدس".

Facebook Comments