أطلقت كتائب القسام رشقة صواريخ باتجاه مدينة القدس المحتلة، ردا على الاعتداءات التي تنفذها سلطات الاحتلال والمستوطنون بحق الفلسطينيين في القدس. واستهدفت صواريخ المقاومة مستوطنات بيت شيمش، وتجمعات للاحتلال في القدس، إضافة إلى مستوطنات غلاف غزة، منها سديروت وشاعر هنيغف، ومدينة عسقلان المحتلة.

وأعلنت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي، الاثنين، استهداف مركبة عسكرية صهيونية بصاروخ مضاد للدروع (كورنيت)، على الحدود بين قطاع غزة ودولة الاحتلال. وقالت السرايا، في بيان، "إنها تمكنت مساء الاثنين، من استهداف جيب عسكري صهيوني بصاروخ موجه كورنيت (مضاد للدروع) شرق غزة". وأكدت أنها "تمكنت من إصابته إصابة مباشرة".

https://www.facebook.com/QudsN/videos/4013587222066226/?t=28

ابتهاج المرابطين

وأعرب الفلسطينيون المرابطون في المسجد الأقصى عن فرحتهم بالرشقات الصاروخية التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ووصلت إلى المدينة المحتلة. وأظهرت مقاطع مصورة المرابطين وهم يهتفون تزامنا مع إطلاق الصواريخ.

ورددت الحرائر المرابطات في المسجد الأقصى هتافات :"ياقسام يا حبيب اضرب اضرب تل أبيب".

كما سجد المرابطون في المسجد الأقصى سجدة شكر لله بعد وصول الصواريخ لمدينة القدس.

وعقب إطلاق المقاومة للصواريخ دوت صافات الإنذار في القدس وأصيب الإسرائيليون بالهلع، وفرقوا مسيرة لهم .

المقاومة تتوعد

وكان الناطق العسكري باسم كتائب القسام، "أبو عبيدة"، قد أعطى الاثنين، مهلة للاحتلال الصهيوني للانسحاب من المسجد الأقصى المبارك.

وقال "أبو عبيدة" في تصريح عبر قناته في "تليجرام": "قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة تمنح الاحتلال مهلةً حتى الساعة السادسة من مساء الاثنين لسحب جنوده ومغتصبيه من المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح".

ولفت إلى أن هذه المهلة تشمل أيضا ضرورة الإفراج عن كافة المعتقلين خلال هبة القدس الأخيرة. وحذّر قائلا: "وإلا فقد أعذر من أنذر".

وعلى الفور، قالت وسائل إعلام صهيونية إن حكومة الاحتلال قررت تغيير مسار الرحلات الجوية المدنية بمطار بن جوريون تحسبا لتصعيد من غزة.

الأقصى يستغيث

وتعالت أصوات الاستغاثة عبر مكبرات الصوت في المسجد الأقصى، ظهر الاثنين، تدعو للاحتشاد فيه ومواصلة الرباط، داعية الفلسطينيين في عموم الضفة الغربية وقطاع غزة إلى نصره القدس المحتلة.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال منعت أعدادا كبيرة من الشبان من دخول البلدة القديمة، ما اضطرهم لأداء صلاة الظهر على أرصفة الطرق، وسط توتر شديد في الشارع.

وناشدت الدعوات الصادرة من مآذن الأقصى الفلسطينيين في جميع أنحاء البلاد إلى النفير ضد الاحتلال، في وقت يحشد فيه ناشطون لفعاليات كبيرة في عموم الأراضي الفلسطينية.

 

Facebook Comments