رغم إعلان “فيسبوك” أنه يحذف أكثر من 1730 حسابا وصفحة مصرية شهريا، أصبحت مصر أكثر بلد تمتلك حسابات وهمية في العالم بدعوى أنها تؤذي وتستهدف دولتي تركيا وإثيوبيا، إلا أن “فيسبوك” حذف صفحة تليفزيون “وطن” والبالغ عدد المتابعين لها ٣ مليون ونصف متابع لأنها تدعم فلسطين وتوصل صوت المظلومين.
‏https://www.facebook.com/Watantv.eg\

ولنفس السبب حذف “فيسبوك” منشورا لسلجوق بايرقدر، الأب الروحي لبرنامج تركيا للطائرات بدون طيار، وصهر أردوغان عن فلسطين بدعوى خطاب الكراهية.
كما أكد رئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر الأسبق أحمد البقري أن “فيس بوك وبدون أي مقدمات حذف حسابه نهائيا لأنه انتهك المعايير” لافتا إلى أنه اعترض فجاءه الرد بالاعتذار عن غلق الحساب وإرجاع ذلك إلى عدد البلاغات التي قدمت ضده بسبب تدوينة كتبها عن إمارة أبوظبي عندما هنأت الاحتلال بعيد “الاستقلال”!!!!”.
ونشر البقري صورا جديدة لحسابه بعدما نجح في استعادته مرة جديدة.

وقالت الكاتبة الأردنية احسان الفقيه أنها خسرت صفحتها، قبل عام ونصف وكان عدد من يتابعها ٦٢٠ ألفا، وصفحة البرفايل الأولى التي فيها صور ابنها منذ ميلاده وكان من يتابعها ١٨٠ ألفا، وكل ذلك بسبب منشور فيه صورة الشهيد يحيى عياش، وقالت: “للأسف العالم الجديد مُفصل على مقاس ومزاج الصهيونية،ان شاء الله يرجع حسابك وعوضك الله خيرا”.
وأكد الصحفي الفلسطيني رضوان الأخرس عبر حسابه على تويتر @rdooan أن “فيسبوك مجددا ينحاز بشكل فادح لصالح الاحتلال ويقوم بمنعه من النشر على فيسبوك لمدة شهر كامل”.

فيسبوك يدعم الاحتلال

وعبر تويتر أطلق نشطاء هاشتاج #فيسبوك_يدعم_الاحتلال يحذرون فيه من الإجراء وكتب إبراهيم المصري عبر @Ibrahim90842476: “تنبيه!!! فيسبوك يضيف أشخاصا إلى صفحة تدعم اليهود ويتلاعب بالأرقام ويزيد عدد متابعيها إلى ٧٦ مليون.. رجاء تنبيه اصدقائكم على فيسبوك والتأكد أنهم ليسوا فيها “.
وأضاف حساب “It’s called Palestine | es heißt Palästina” عبر @aitchwye: “يجب محاسبة شركات التكنولوجيا الكبيرة مثل فيسبوك و جوجل وتويتر بسبب سياساتهم لتقييد المحتوى، حيث يقومون بحجب المحتوى الذي يسلط الضوء على ما يجري في فلسطين وغزة، لكي لا يعرف العالم ما يفعله الاحتلال الإسرائيلي”.
أما “أم ياسر” فكتبت عبر @om_yaser_66: “ليس بغريب أن فيسبوك يدعم الاحتلال.. فهم من عجينة واحدة، الغريب أننا ولدينا عقول فذة لا نملك وسائلنا التي تحقق أهدافنا بشروطنا نحن!.. هذا الأمر في هذا الزمن جزء من الجهاد يجب تطويره”.

https://twitter.com/NashatNermeen/status/1392501056467357698

محتوى رابعة
وقبل أقل من شهر، قال تقرير نشرته “بي بي سي” أن “فيسبوك” سمح بالانتهاكات الجسيمة لمنصته في البلدان الفقيرة وغير الغربية، من أجل إعطاء الأولوية لمعالجة الانتهاكات التي تجذب وسائل الإعلام الغربية، وتؤثر على بلدان مثل الولايات المتحدة، أو دول أخرى غنية.
وتزامن التقرير مع شكوى من نشطاء مصريين على موقع “فيسبوك” من شطب إدارة الموقع لمنشوراتهم المتعلقة بمذبحة رابعة، وذلك بعد جدل كبير خلفه مسلسل “الاختيار2” الذي تبثه فضائيات مصرية، يزور فيها أحداث الواقعة لتتماشى مع رواية الانقلاب.
ونفى النشطاء مخالفة منشوراتهم أي معايير، بل هي روايتهم للأحداث في مواجهة الرواية الرسمية التي يبثها إعلام الثورة المضادة على قنوات “أون” و”أبوظبي”، و”art حكايات”، ومنصتي “Watch IT“، و”شاهد “VIP؛ ويتناول أحداثا ووقائع مغايرة للحقيقة موظفا شخصيات من الممثلين مثل كريم عبد العزيز وأحمد مكي، لتغيير الوقائع وفق رؤية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، في 14 أغسطس 2013، من فض الاعتصام بالقوة المميتة.
وأشار تقرير لصحف غربية منها “الجارديان” و”ميدل إيست آي” أن “فيسبوك” يتعامل مع أكثر من 30 حالة في 25 دولة تتعلق بسلوك سياسي ملتو تم اكتشافه بشكل استباقي، لكن الموقع سمح به.

Facebook Comments