تصدر هاشتاج  #اقاله_هاله_زايد مجددا ربما للمرة العاشرة بنحو 50 ألف تغريدة يقودها خريجو كلية الصيدلة بعدما اعتمدت "زايد" قرار تكليف جزء بسيط من الصيادلة في 6 مايو الجاري، قبل جلسة برلمان العسكر، والتي أبدى فيها بعض الأعضاء، تعاطفهم مع مطالب خريجي كليات الصيدلة، ولكن هالة زايد، المدعومة من العسكر، تخطت ذلك وأستأنفت العمل بقرار التكليف الجزئي.
محمود اليماني كتب عبر @Dr_elyamany1: "نطالب ببطلان الحركه التكميلية للتكليف وعزل وزيرة الصحة من منصبها للتلاعب بالقانون والدستور وعدم المامها بكافة المجالات الطبية وعدم إلمامها بأن الدستور لم ينص علي تكليف كلينيكال بشكل تفضيلي عن العام ونطالب بتعويض الدفعتين18و19".
مطالب بمحاكمة "زايد"

وأوضحت أروى عادل عبر @arwaabdelsalam2 "من العجب العجيب وفي ظل الوباء العالمي وزيرة الصحة وفي دولة بحجم مصر تصرح وتعلن للصيادلة أحد أهم فئات القطاع الطبي وتقولهم خليكو في الشارع مش عيزاكو ملكوش تكليف عندي ويكانها تتفضل علينا بحقنا القانون".
وطالب المغردون عبر الهاشتاج "بسرعة الاستجابة لتوصية مجلس الشعب وتكليف دفعة ١٨ فورا ووضع جدول زمنى ملزم لدفعة ١٩ وعدم الانسياق وراء اقتراحات وزيرة الصحة وإدارة التكليف التى خالفت القانون ولم تبد أي حسن نية في ملف تكليف الصيادلة بعد تعديهم على القانون".
وأشار ناشطون إلى مخالفة وزيرة صحة الانقلاب القانون وانتشرت عبارة "نطالب بمحاكمة هالة زايد طبقا للماده ٨ لقانون ٢٩ لسنه ١٩٧٤ و توقيع عقوبة الحبس والغرامة" إلى جوار هاشتاج  #اقاله_هاله_زايد.
وقالت أميرة ياسر عبر @AmeraYa96727696: "وزيرة الصحة مستمرة في مخالفتها للقانون ولغت الإعلان اللى نزلته على الموقع والجريدة واعتمدت القرار الباطل المخالف للقانون اليوم ونشرته بعد حوالى ١١ يوما من اعتمادها للقرار هل حد هيحاسبها.. ادعمونا على تويتر دلوقتي".

الانقلاب والسيسي
ولفت جانب من المعلقين إلى أن المشكلة التي رأسها هالة زايد هي متكررة على مستوى أغلب الوزارات والمتسبب الرئيسي فيها هو؛ الانقلاب وقائده عبدالفتاح السيسي.
يقول محمود البدر @Grandsonofphar1 "المشكلة مش #هاله_زايد لا خالص المشكلة مشكلة وزارة كاملة كلها شمال لحد دلوقتي نسبة مُتلقي لقاح كورونا مفيهاش تقدم .. ومشاكل وزارة الصحة المصرية هي مشكلة فشل في الإدارة وإدارة الأزمات ".
وأضاف علي @AaQady: "ما دم المجرم قائد الانقلاب يبني سياسته على العنصرية تجاه عامة الشعب لصالح فئات معينة و مطمئن لأمور الجيش الصحية ومخزونه فلا فائدة من إقالة وزيرة أو كل الوزارة النظام كله و فكره الإقصائي العنصري لازم يرحل إلى غير رجعة".
وفي محاولة من أعضاء اللجان الإلكترونية إسكات من يحاولون نيل حقوقهم أو إظهار مشكلتهم عبر التواصل الاجتماعي هدد حساب @Untiltheendoml بمحاكمة من يطلب إقالة أي وزير في حكومة الانقلاب قائلا: "أي حد يطالب بإقالة أي وزير بالدولة المفترض أن الدولة تحاكمة بالخيانة العظمى بتهمة اثارة بلبلة والعمل ضد صالح مصالح الدولة .."

https://twitter.com/egy_five/status/1394339304093196289
 

Facebook Comments