استمرارا لجرائم التدوير التي تنتهجها سلطات النظام الانقلابي تم تدوير الباحث أحمد سمير سنطاوي، المعتقل بسجن طره، بعد عرضه على نيابة الانقلاب العليا، السبت 22 مايو الجاري، وقررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات في قضية جديدة تحمل رقم 877 لسنة 2021. 
ووثقت "الشبكة المصرية لحقوق الإنسان" الجريمة، وذكرت أن قوات الانقلاب اعتقلت طالب ماجستير علم الاجتماع والأنثروبولوجيا الاجتماعية بجامعة أوروبا الوسطى بفيينا والبالغ من العمر 29 عاما، بعد ذهابه الي مقر الأمن الوطني يوم 1 فبراير 2021 عقب استدعائه، واختفى منذ ذلك الحين قسريا حتي يوم 6 فبراير؛ حيث ظهر على ذمة القضية رقم 65 لسنة 2021 بزعم الانضمام إلي جماعة إرهابية و نشر أخبار وبيانات ومعلومات كاذبة.
ومنذ نحو شهر أصدرت 74 منظمة حقوقية بيانا دعت فيه سلطات النظام الانقلابي للإفراج عن "سنطاوى" وإجراء تحقيق بشأن تعرّضه للإخفاء القسري والمعاملة السيئة على أيدي قوات الانقلاب عقب اعتقاله.
وأكدت المنظمات أن ما يحدث مع الباحث الشاب يأتى ضمن ما تشهده البلاد من حملة قمع غير مسبوقة للحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها والتجمع السلمي.
وخلال السنوات الأخيرة اعتقل مئات المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء والمحامين والسياسيين والمحتجين السلميين والصحفيين، فضلا عن الباحثين والأكاديميين وغيرهم، وتعرضوا للإخفاء القسري والتعذيب والمعاملة السيئة والحبس الاحتياطي المطول، على ذمة التحقيقات في تهم تتعلق بالإرهاب عارية عن الصحة.

https://www.fidh.org/ar/مصر-74-منظمة-غير-حكومية-تحث-السلطات

كما رصدت "الجبهة المصرية لحقوق الإنسان" بتاريخ 19 مايو 2021 قيام نيابة أمن الانقلاب بالتحقيق مع ثلاثة معتقلين هم: مروان إبراهيم ومحمد أحمد عبد القوي وحسين أحمد محفوظ على ذمة قضيتين، وذلك بعد تعرض بعضهم للتدوير عدد مرات والإخفاء القسري لمدد وصلت إلي 3 شهور، واتهامهم بالانضمام لجماعة إرهابية، وقررت النيابة حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق.
وذكرت أن الأول هو مروان إبراهيم سعيد إبراهيم ( 24 عام – طالب) تم تدويره للمرة الرابعة منذ إلقاء القبض عليه من منزله في 18 سبتمبر 2017، وتعرض للإخفاء القسري لمدة 22 يوما، تم بعدها عرض على ذمة قضية تابعة لنيابة السويس إلي أن تم إخلاء سبيله فى 23 يونيو 2018، ثم بعدها تم وضعه على ذمة ثلاث قضايا، كان يتخللها الإخفاء لمدد لا تقل عن شهر في الأمن الوطني بالسويس، إلى أن تم التحقيق معه، مؤخرا، على ذمة القضية 620 لسنة 2021 بزعم الانضمام لجماعة إرهابية.
والثاني هو حسين احمد محفوظ أحمد العشري ( 29 عاما- مندوب شركة شحن) تم التحقيق معه على ذمة القضية 920 لسنة 2021 بزعم الانضمام لجماعة إرهابية و إذاعة ونشر أخبار كاذبة، وذلك بعد إخفائه لمدة 23 يوما بمقر الأمن الوطني بالمنصورة منذ اعتقاله فى 24 إبريل 2021؛ بسبب مشاركته بتدوينه على هاشتاج #العسكر_باعوا_النيل
كما تم التحقيق أيضا مع محمد أحمد محمد عبدالقوي ( 30 عاما- موظف بشركة أدوية) على ذمة نفس القضية، وذلك بعد إخفائه قسريا لمدة 3 شهور عقب اعتقاله من منزله في 20 يناير 2021 وتم اصطحابه إلى مقر الأمن الوطني بالمحلة الكبرى، حيث تم التحقيق معه لمدة 4 أيام، تعرض فيها للتعذيب، وفي 2 فبراير تم نقله إلى مقر الأمن الوطني في طنطا، وظل هناك إلى أن تم عرضه على النيابة مؤخرا.

Facebook Comments