دانت 10 منظمات حقوقية محلية ودولية إحالة أحمد سمير سنطاوي، طالب الماجستير بالجامعة الأوروبية المركزية بالنمسا (CEU)، إلى المحاكمة العاجلة أمام محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، في قضية تحمل رقم 774 لسنة 2021، جنح أمن الدولة العليا طوارئ.
وطالبت المنظمات من خلال بيان مشترك صادر عنها بغلق هذه القضية، وإطلاق سراح سنطاوي، حتى يتمكن من استكمال دراسته .
جاء ذلك بالتزامن مع انعقاد أولى جلسات محاكمة سنطاوي، لثلاثاء الماضي بمقر محكمة القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس، بعد 10 أيام فقط من عرضه الأول على نيابة أمن الانقلاب العليا، التي استدعته يوم 22 مايو، للتحقيق معه في قضية جديدة حملت رقم 877 لسنة 2021 حصر أمن الدولة العليا.
وأوضحت المنظمات، في بيانها أن محاميي سنطاوي لم يحصلوا على أوراق القضية أو يعرفوا مواد الإحالة، بينما قد تؤدي الاتهامات التى يوجهها سنطاوي إلى سجنه لفترة تصل إلى خمس سنوات.
وأشارت إلى أن أن الباحث مازال محبوسا على ذمة قضية أخرى، وهي رقم 65 لسنة 2021 منذ 4 أشهر، و بدأت التحقيق مع سنطاوي في القضية الثانية بعد يوم واحد فقط من التعدي عليه من قبل نائب مأمور سجن ليمان طره.
وكان قد تم اعتقال سنطاوي بعد ذهابه إلي مقر الأمن الوطني يوم 1 فبراير 2021 عقب استدعائه، واختفى منذ ذلك الحين قسريا حتي يوم 6 فبراير؛ حيث ظهر على ذمة القضية رقم 65 لسنة 2021 بزعم الانضمام إلي جماعة إرهابية و نشر أخبار وبيانات ومعلومات كاذبة.
وفي وقت سابق أصدرت 74 منظمة حقوقية بيانا دعت فيه سلطات النظام الانقلابي للإفراج عن "سنطاوى" وإجراء تحقيق بشأن تعرّضه للإخفاء القسري والمعاملة السيئة على أيدي قوات الانقلاب عقب اعتقاله.
وأكدت المنظمات أن ما يحدث مع الباحث الشاب يأتي ضمن ما تشهده البلاد من حملة قمع غير مسبوقة للحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها والتجمع السلمي.
والمنظمات الموقعه على البيان هي: مؤسسة حرية الفكر والتعبير ، مركز النديم ، المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ، الجبهة المصرية لحقوق الإنسان ، المفوضية المصرية للحقوق والحريات ، مبادرة الحرية، المركز الإقليمي للحقوق والحريات، جمعية تقاطع من أجل الحقوق والحريات، كوميتي فور جستس.

تفاصيل بيان الـ10 منظمات https://t.co/rhjM21diRb?amp=1

إلى ذلك وثقت منظمة "نحن نسجل" رفض سلطات النظام الانقلابي الإفصاح عن مكان احتجاز المواطن سعد محمد أبو حطب البالغ من العمر 59 عاما. وفي وقت سابق وثقت "نحن نسجل" قيام جهاز الأمن الوطني باختطافه يوم 13 ديسمبر 2020 أثناء رجوعه لمنزله بمنطقة عين شمس بالقاهرة.

وأشارت المنظمة إلى أن الضحية أجرى عملية المرارة قبل اختطافه وكان يعاني حين اعتقاله من التهابات مستمرة في المعدة. 

فيما كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي عن أنباء بصدور قرارات بإخلاء سبيل 12 معتقلا على ذمة 3 قضايا مختلفة بعد عرضهم على غرفة المشورة موخرا. 
وأوضح أن الصادر بحقهم القرار بينهم 2 فى القضية رقم 570لسنة2020 و 5 بالقضية رقم 1017لسنة2020 فضلا عن 5 آخرين فى القضية رقم 558لسنة2020. 

Facebook Comments