حث زعيم المعارضة الرئيسي في تركيا سلطات الانقلاب بمصر على وقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة ظلما بحق أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بحسب ما أفاد موقع "ديلي صباح".

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو للمجموعة البرلمانية لحزبه: "التنفيذ السياسي غير صحيح، لقد عارضنا دائما عمليات الإعدام السياسي، وسنواصل معارضتها، آمل ألا تكون هناك عمليات إعدام سياسية في مصر".

وأيدت أعلى محكمة مدنية في مصر في 14 يونيو أحكام الإعدام الصادرة بحق 12 من قادة ثورة يناير ومنهم الدكتور عبد الرحمن البر والدكتور محمد البلتاجي والدكتور أسامة ياسين والدكتور صفوت حجازي والدكتور أحمد عارف، وغيرهم.

وفيما أشارت منظمات حقوقية مستقلة إلى أن عدد الشهداء تجاوز الألف، أشار المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر بأن عدد ضحايا مجزرة رابعة 632 شخصا، بينهم ثمانية من ضباط الشرطة، غير أن منظمات حقوقية دولية قالت إن :"عدد الوفيات أكبر من ذلك بكثير".

وأكد كيليتشدار أوغلو أن :"بعض عمليات الإعدام السياسية نُفذت أيضا في تركيا في الماضي ، وأضاف أنه تم إعدام رئيس وزراء ووزيرين في عام 1961، مضيفا "ماذا حدث؟ كلنا حزينون، والآن نبني مطارات للأشخاص الذين شنقناهم، ونعطي أسماءهم للجامعات والمدارس".

وتم القبض على رئيس الوزراء التركي السابق عدنان مندريس مع كبار أعضاء الحزب الديمقراطي بمن فيهم الوزيران فاتين روشتو زورلو وهاسان بولاتكان في أعقاب انقلاب عسكري في 27 مايو عام 1960، واتُهموا بانتهاك الدستور فضلا عن اختلاس أموال من أموال الدولة، وقدمتهم محكمة عسكرية في جزيرة ياسيادا، التي أصبحت الآن رمزا لأحزان الديمقراطية التركية، الواقعة في بحر مرمرة إلى الجنوب الشرقي من اسطنبول".

وعقب صدور حكم المحكمة، شُنِقَ مندريس مع زورلو وبولاتكان في جزيرة إمرالي في بحر مرمرة بعد محاكمة دامت عاما كاملا".

https://www.dailysabah.com/politics/diplomacy/turkish-main-opposition-chp-urges-egypt-to-halt-mb-executions

Facebook Comments