أحالت محكمة جنايات المنيا برئاسة قاضي العسكر أشرف محمد علي 6 مواطنين، منهم 3 حضوريا و3 آخرين غيابيا إلى مفتي الانقلاب؛ لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم  وحددت جلسة 3 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم، بالقضية الهزلية المعروفة أحداث دلجا في المنيا. 

وأصدرت المحكمة حكما مُسيسا بالسجن المؤبد لـ 37 آخرين غيابيا وحضوريا، والسجن المشدد 5 سنوات  لـ 5 آخرين بينهم 2 حضوريا و3 غيابيا. 

وتضم القضية الهزلية 48 متهما بينهم 20 معتقلا على ذمة القضية بزعم محاولة إحراق كنيسة بدلجا والتجمهر وقتل شخص  يومي 14 و15 أغسطس 2013 وبالتزامن مع مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة. 

كما قررت المحكمة سجن 5 متهمين آخرين بينهم 2 حضوريا و3 متهمين غيابيا 5 سنوات لكل منهم في أحداث شغب وعنف بقرية دلجا، ومقتل قبطي يومي 14 و15 من شهر أغسطس 2013،  وحرق كنيسة دلجا والتجمهر والتظاهر بالقرية عقب أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة. 
وحجزت محكمة جنايات المنيا، جلسة 3 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم على 18 مواطنا بينهم 15 معتقلا و3 مُخلى سبيلهم، وتعاد إجراءات محاكمتهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث مطاي إلى اليوم الثالث من دور شهر سبتمبر المقبل.

إعدامات جديدة

وكانت محكمة جنايات المنيا في 12 أغسطس عام 2017 قضت بإعدام 12 معتقلا حضوريا والمؤبد والمشدد ضد 223 آخرين وبراءة الباقين من إجمالي 433 ضمتهم القضية الهزلية المعروفة بأحداث مطاي بزعم  قتل العقيد مصطفى العطار وحرق قسم الشرطة في 14 أغسطس 2013  عقب مذبحتي رابعة والنهضة.

واعتقلت قوات أمن الانقلاب المحامي الشاب معتز حسب الله، بعد اقتحام منزله فجر الاثنين بالسلام محافظة القاهرة دون سند من القانون ضمن مسلسل الانتهاكات وعدم احترام حقوق الإنسان.

ووثقت "الشبكة المصرية لحقوق الإنسان" الجريمة وأكدت رفض قوات أمن الانقلاب الإفصاح عن مكان احتجازه رغم سؤال أسرته عنه بشركة السلام أقرب مكان لمحل سكنه، وأنكرت عملية اقتحام منزله رغم وجود شهود عيان على الجريمة. 

إضراب هشام فؤاد
إلى ذلك يواصل المعتقل الصحفي هشام فواد إضرابه عن الطعام لتجاوز فترة حبسه الحد الأقصى من الحبس الاحتياطي  عامين منذ يوم السبت الماضي 10 يوليو الجاري.

واعتقلت قوات الانقلاب هشام فؤاد يوم 25 يونيو 2019  حيث لُفقت له اتهامات ومزاعم، وعرض على النيابة بالقضية الهزلية المعروفة خلية الامل، ومؤخرا جددت النيابة حبسه 45 يوما ليواصل الاعتقال دون سند من القانون
يذكر أن عددا آخر من المعتقلين قد قرروا الفترة الأخيرة الدخول في إضراب عن الطعام لتجاوز فترة حبسهم.

وكان عدد من المحتجزين على ذمة الحبس الاحتياطي أعلنوا مؤخرا الدخول في إضراب بعد تجاوزهم مدة الحبس المقررة في القانون بعامين منهم المهندس الشاب أحمد بدوي المعتقل بسبب رأيه في التعديلات الدستورية. 
وكذلك الشاب والباحث أحمد سمير سنطاوي للحكم عليه بالسجن 4 سنوات في هزلية من هزليات قضاة العسكر. 

وأعلت الشبكة المصرية عن  تضامنها الكامل مع الصحفي هشام فؤاد وأكدت حقه القانوني في الحصول على إخلاء سبيل غير مشروط ودعت سلطات النظام الانقلابي لاحترام مواد الدستور والقانون.  
كما طالبت نائب عام الانقلاب بإخلاء سبيل جميع المعتقلين المحبوسين احتياطيا واحترام القانون.

Facebook Comments