كشفت وكالة "بلومبيرج" عن ارتفاع الأسعار الاستهلاكية في المناطق الحضرية في مصر بأسرع وتيرة منذ شهر ديسمبر مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية وارتفاع الكهرباء والتبغ مؤخرا.

وقالت الوكالة في تقرير لها إن "معدل التضخم السنوي ارتفع إلى 5.4 في المائة في يوليو مقارنة ب 4.9 في المائة في الشهر السابق، وفقا للبيانات الصادرة عن وكالة الإحصاءات الحكومية كابماس الثلاثاء. وارتفعت الأسعار بنسبة 0،9٪ على أساس شهري، بعد أن كانت 0،2٪ في يونيو".

جاء هذا التسارع في أعقاب زيادة فواتير الطاقة وتكاليف السجائر في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا في الأسابيع الأخيرة على خلفية ارتفاع أسعار السلع العالمية فقد ارتفعت تكاليف المواد الغذائية والمشروبات، وهي العنصر الأضخم في سلة التضخم، بنسبة 4،8٪ سنويا. وارتفع معدل النقل بنسبة 6.6 في المائة وبلغ معدل الكحول والتبغ 2.9 في المائة.

وعلى الرغم من التسارع، إلا أن معدل التضخم قد بلغ أدنى مستوياته المستهدفة، والتي تتراوح بين 5٪ و 9٪، من قبل البنك المركزي، كما أن المحللين من أمثال "إتش إس بي سي القابضة" يرون أن "معدل التضخم قد ظل عند مستويات مماثلة في العام المقبل. من بين العوامل التي ستراقب عن كثب ارتفاع أسعار الخبز المدعم، وهو ما حث عليه عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي. وتدرس حكومة الانقلاب الزيادة على الرغم من عدم وجود تقديرات رسمية للتكاليف الجديدة".

 

مؤشر التضخم

يقول محمد أبو باشا، رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي في المجموعة المالية الأوروبية هيرميس "لا تزال الضغوط التضخمية الطفيفة مطروحة، وأضاف أن الزيادة في أسعار الوقود في أواخر يوليو ستنعكس على الأرجح في الأرقام الأولية لشهر أغسطس، والتي قد تصل إلى نحو 6 في المائة، وأي ارتفاع في أسعار الخبز في وقت لاحق من عام 2021".

وقال البنك المركزي إن "التضخم الأساسي الذي يجرد العناصر المتقلبة، تسارع إلى 4.6 في المائة في يوليو من 3.8 في المائة في الشهر السابق".

كما يزيد هذا الارتفاع من فرص قيام البنك المركزى بتمديد توقفه العام حتى الآن بشأن التيسير النقدي بعد الاحتفاظ بسعر الفائدة الرئيسي للودائع عند 8.25 في المائة يوم الخميس الماضي. الفارق الكبير بين التضخم وأسعار الفائدة السياسية في مصر أساسي لجذب الاستثمار الأجنبي إلى دينها المحلي.

وأضاف أبو باشا أنه نظرا لأن التضخم في قاع نطاق البنك المركزي، فإن "السلطات في وضع مريح يمكنها من عدم اتخاذ أي إجراء هذا العام".

ومن المقرر أن ينشر البنك المركزي أداء مؤشر التضخم الرئيسي، وهو مقياس يستبعد المواد المتقلبة.

 

رفع سعر الخبز 3 أضعاف

واقترح مجتمعون في الاتحاد العام للغرف التجارية بمصر، الخميس، تسعير رغيف الخبز المدعوم بـ20 قرشا، بدلا من 5 قروش بنسبة ارتفاع 300 بالمئة.

وكان رئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أعلن الثلاثاء الماضي، أن الوقت حان لزيادة سعر رغيف الخبز المدعم، وإعادة تسعيره مرة أخرى.

وبذلك يتلاشى شعار ثورة يناير إلى غير رجعة، في خطوة تمهد لإنهاء دعم التموين، بعد إلغاء دعم الطاقة والكهرباء والمياه والمواصلات.

 

https://www.bloomberg.com/news/articles/2021-08-10/egypt-consumer-prices-rise-at-fastest-rate-since-december

 

Facebook Comments