قال مصدران مطلعان لـ"ميدل إيست آي" إن "تركيا وقطر ستديران بشكل مشترك مطار كابول الدولي، مع توفير أنقرة الأمن من خلال شركة خاصة، وفقا لمسودة اتفاق مع طالبان في أفغانستان".

وبحسب المصادر سيتم الانتهاء من مسودة الصفقة بعد اكتمال الانسحاب الأمريكي الأسبوع المقبل.

لا يزال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحاجة إلى الموافقة على الصفقة، ومن المتوقع أن يجري مشاورات بشأن هذه المسألة مع حلفائه في الناتو، وعلى رأسهم الولايات المتحدة.

مسودة صفقة مفصلة

وقال أردوغان في تصريحات متلفزة يوم الجمعة إن "طالبان عرضت على تركيا فرصة إدارة المطار، لكنها أصرت على توفير الأمن لمقاتليها". ومع ذلك، فقد قطع الجانبان الآن مسودة اتفاق يمكن أن يحلَّ المشكلة.

ووفقا للمصادر تشمل النقاط الرئيسية لمسودة الصفقة ما يلي:

تركيا تعترف بطالبان كحكومة شرعية لأفغانستان.

تركيا وقطر تُشغّلان المطار بالتوافق فيما بينهما.

أنقرة توفر الأمن من خلال شركة خاصة يتكون موظفوها من جنود وضباط شرطة أتراك سابقين.

يتواجد أعضاء إضافيون من القوات الخاصة التركية، الذين يعملون في ملابس مدنية في محيط المطار لتأمين الموظفين الفنيين الأتراك.

إحدى القضايا العالقة في طريق الصفقة هي أن الحكومة الأفغانية السابقة قد منحت بالفعل عقدا للمطار في أكتوبر الماضي إلى اتحاد شركات مقره الإمارات العربية المتحدة، وستحتاج طالبان إلى إبرام صفقة منفصلة معهم.

ورفض العديد من المتحدثين باسم طالبان الرد على استفسارات "ميدل إيست آي" حول هذه المسألة، قائلين إنهم "غير مُخوّلين بالتحدث إلى وسائل الإعلام حول هذا الموضوع".

 

بقاء القوات الخاصة

تواصل تركيا إبقاء سفارتها في كابول مفتوحة ولم تخلِ موظفيها الدبلوماسيين، بمن فيهم السفير.

هناك أيضا عدد من القوات الخاصة التركية في كابول لحماية السفارة، وكذلك في إسلام أباد العاصمة الباكستانية، لحالات الطوارئ المحتملة.

على مدى السنوات القليلة الماضية، كانت تركيا تحرس القسم العسكري في مطار كابول ضد الهجمات الخارجية.

وفي وقت سابق من هذا الصيف، كانت أنقرة على وشك إبرام صفقة مع الولايات المتحدة لمواصلة المهمة، لكن سيطرة طالبان الشاملة على البلاد غيرت الظروف بشكل كبير.

وقال مسؤولون أتراك سابقين لـ MEE إنهم "يعتقدون أن الحفاظ على وجود تركيا في أفغانستان سيساعدهم على حماية المصالح التجارية والسياسية التركية في البلاد، بما في ذلك منع موجة من اللاجئين من دخول تركيا طالبين اللجوء في أوروبا".

وقال المسؤولون إن "وجود قوات الأمن التركية في مطار كابول قد يستمر في تسهيل المساعدات الخارجية والاستثمار في البلاد خلال الفترة الانتقالية، وضمان الاستقرار النسبي في المدينة".

 

https://www.middleeasteye.net/news/afghanistan-turkey-taliban-close-deal-kabul-airport

Facebook Comments