ما زال الخبراء وعلماء المسلمين يواصلون  تحذير "رابطة العالم الإسلامي" من التعاون المبرم باتفاق شراكة استثنائية بين الرابطة ومعهد توني بلير للتغيير العالمي؛ بدعوى جمع رؤيتي المؤسستين، على تزويد  100 ألف شاب بين أعمار 13-17 بمهارات التفكير والنقد، في 18 دولة".
يقول د.محمد الصغير مستشار وزير الأوقاف السابق فتعمد أن "يكشف أن الرابطة التي لطالما كانت مع المواقف الإسلامية اختصرها أحدهم، أمين رابطة العالم الإسلامي محمد العيسى يعقد اتفاقية مع  مؤسسة توني بلير على مدى السنوات الثلاث المقبلة، لتقديم برنامج لعلمنة وتغريب 100 ألف شاب بين أعمار 13-17  في 18 دولة، والسيطرة على أولادنا بأموالنا، حيث لا يخفى عداء بلير للإسلام كدين، ناهيك عن حربه للفكرة الإسلامية ودعاتها".
وتساءل متعجبا، المحلل السياسي ياسر الزعاترة، ماذا يحدث بالله عليكم؟ ألا يعلم هؤلاء أن بلير أحد أهم عناوين الإسلاموفوبيا في العالم؟".
وعلى غراره يكتب د.صالح النعامي "طبعا التفكير الناقد سيستهدف تراث المسلمين الديني، بلير الذي لا يترك مناسبة دون مهاجمة الأيدلوجية الإسلامية يقصد عقيدة المسلمين".

اطردوا بلير
النائب الكويتي السابق ناصر الدويلة، أشار إلى أن "توني بلير أخطر شخصية استعمارية زرعتها أوروبا وأمريكا في منطقة الخليج فهو من يخطط لتمزيق الدين والأخلاق والاستقرار السياسي عبر تنويم الأنظمة تنويما مغناطيسيا جعلهم يدفعون له عشرات الملايين لتقديم النصائح لهم، و فق منظوره وهم يعدون معه كعدو الشاة مع الذئب هل رأيتم أحمق من هذا الأمر؟".
ويضيف "تمتلك دول الخليج جيوشا قوية تكفي للدفاع عنها لكن تلك الدول تحارب الكفاءات وفق توصية توني بلير لدول الخليج حيث أقنعهم بتسريح جميع الخبرات التي شاركت في الحرب بحجة أنهم يهددون أنظمة الدول، وهذا تم في معظم دول الخليج ولايزال توني بلير يلعب في عقول الأسر الحاكمة ويخوفهم من شعوبهم".
وطالب الدويلة العرب أن "اطردوا توني بلير من دولكم قبل أن يدمر أنظمتكم و يبدد هيبتكم و يحط من مكانتكم هذا سياسي فاشل في بلده طردته الأمة الإنجليزية و جاءكم يبيعكم الوهم و يبشركم بالخلود و تدجين الشعوب، و عما قليل ستكتشفون أنكم مجرد دول واهنة أمام إرادة الأمة و الشعوب الحرة فانتبهوا قبل فوات الأوان".

إسلام بلير
أما الصحفي السعودي تركي الشلهوب فيكتب عدة تغريدات دالة ومنها "سنصنع لهم إسلاما يناسبنا‎ ..‎توني بلير و محمد العيسى‎‏"، ‏وأخرى ابن زايد و مستشاره توني بلير يجمعهما كُره الإسلام". وثالثة يقول فيها "توني بلير هو لورانس الوقت الحالي".

يقول الشلهوب مستشار ابن زايد توني بلير "الإسلام السياسي تهديد من الدرجة الأولى" الإرهــابي هذا يُهاجم الإسلام وهو الذي كان سببا في قتل ملايين المسلمين وتهجيرهم وتخريب أوطانهم، مجرم الحرب توني بلير يهاجم الإسلام واصفا إياه بالخطر الذي يهددنا جميعا،هذا المجرم الذي يهاجم الإسلام تسبب بقتل وتشريد ملايين المسلمين أيام كان رئيسا للوزراء وبعد أن أصبح مستشارا عند ابن زايد".
ويذكر الصحفي القطري جابر الحرمي أن "توني بلير الذي شارك بالعدوان على أفغانستان واحتلال العراق وارتكاب جرائم حرب، وواحد من أكبر المتآمرين على الإسلام، تتخذه رابطة العالم الإسلامي شريكا لتزويد أكثر من100 ألف شاب ما بين 13-17 عاما في أكثر من 18 دولة بمهارات النقد، فيا ترى أي نقد ومن المستهدف منه ؟".

ظهور متجدد
وبعد اختفاء عن ساحة الإعلام، عاد بلير بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ليلوم على الرئيس الأمريكي جو بايدن ويدعو لمواجهة ما أسماه "الإسلام السياسي" بل وعقيدة الإسلام التي تنتهج العنف والتي تنتهج الأيدولوجيا بـإستراتيجية مشتركة، ورأى أن الإسلام السياسي يشكل تهديدا من الدرجة على الأمن العالمي، وسواء كان من ناحية العقيدة أو العنف، هو تهديد أمني من الدرجة الأولى، وإذا لم تتم السيطرة عليه، فسوف يأتي إلينا".

Facebook Comments