اعتقلت قوات الانقلاب بالشرقية الأسبوع الماضي 4 مواطنين من مركزي ههيا والإبراهيمية بينهم، أب واثنان من أبنائه بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين، دون سند من القانون استمرارا لنهج الداخلية في الاعتقال التعسفي للمواطنين وعدم احترام حقوق الإنسان.

وأوضح أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالشرقية أن "قوات الانقلاب بمركز ههيا اعتقلت عادل محمد علي ونجليه فارس  ومحمد من داخل منزلهم، وسط استنكار واستهجان من عموم المواطنين".

كما اعتقلت من مركز الإبراهيمية  المواطن  أحمد عطية بدر واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن دون ذكر الأسباب.

ظهور "عبدالهادي" بعد 4 شهور من الإخفاء 

فيما ظهر بعد إخفاء قسري لنحو 4 شهور بنيابة الزقازيق الكلية الدكتور محمد عبدالهادي  بيومي ( طبيب بيطري ) و قررت حبسه خمسة عشر يوما، بزعم الانتماء لجماعة إرهابية وحيازة منشورات.

وكانت قوات الأنقلاب قد اعتقلت عبدالهادي من منزله بمدينة العاشر من رمضان قبل 4 شهور و اقتادته لجهة غير معلومة حيث تعرض للإخفاء القسري طوال هذه المدة حتى ظهوره بالنيابة والتي لم تنظر في فترة إخفائه قسريا، وهي بذلك تخالف القانون.

واستنكر أهالي المعتقلين ما يحدث من انتهاكات لذويهم و ناشدوا كل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليهم وسرعة الإفراج عنهم .

 تدهور صحة محمد سويدان 

وتدهورت الحالة الصحية بشكل بالغ  للمعتقل "محمد محسن سويدان" نتيجة ظروف الاحتجاز بسجن العقرب شديد 1 والذي لا تتوافر فيه أدنى معايير سلامة وصحة الإنسان.

ووثقت منظمة نحن نسجل ما يحدث من انتهاكات لسويدان وسوء  الرعاية الصحية داخل السجن  بشكل يخشى معه على سلامة حياته حيث يبلغ من العمر 75 عاما.

وأوضحت أنه "يعاني من عدة أمراض منها السكر والضغط والحساسية على الصدر ومنذ أن تم اعتقاله في أغسطس 2017 من محافظة الإسكندرية  وهو يتعرض لعدة انتهاكات منها الإخفاء القسري قبل ظهوره أمام النيابة ومحاكمته".

يشار إلى أن سويدان أحد قيادات الإخوان المسلمين وصادر ضده حكم بالإعدام من محكمة لم تتوافر فيها معايير التقاضي العادل في القضية رقم 303 لسنة 2018 أمن دولة عليا طوارئ مركز رشيد، بالإضافة إلى حكم بالسجن 10 سنوات على ذمة قضية أخرى.

انتهاكات ضد المحامي إبراهيم متولي 

ونددت مؤسسة حرية الفكر والتعبير الحقوقية ، بما يحدث من انتهاكات للمحامي والحقوقي "إبراهيم متولي " منذ اعتقاله في 10 سبتمبر 2017 من المطار وهو في طريقه إلى العاصمة السويسرية بجنيف لحضور اجتماع بناء على طلب من فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاختفاء القسري.

وأشارت إلى أن متولي بعد عامين من الحبس الاحتياطي تم تدويره على ذمة قضية ثانية  بعدما حصل على إخلاء سبيل في الأولى وبعد حبسه 10 شهور على ذمة القضية الثانية وحصوله على إخلاء سبيل تم تدوير للمرة الثانية على ذمة قضية ثالثة

 وبذلك يكون متولي قد أمضى ثلاث سنوات وتسعة أشهر قيد الحبس الاحتياطي على ذمة ثلاث قضايا مختلفة دون إحالة  أي منها إلى المحاكمة حتى الآن.

مطالبات بالإفراج عن الصحفي عامر عبدالمنعم

طالبت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان بالإفراج عن الصحفي عامر عبدالمنعم أحمد، المحروم من حريته بسبب عمله الصحفي، وإيقاف التنكيل بالصحفيين الذين لا يملكون سوى أرائهم وأقلامهم.

ووثقت الشبكة طرفا من الانتهاكات التي يتعرض لها "عامر " البالغ من العمر 59 عاما منذ اعتقاله في 19 ديسمبر 2020 على مدار 10 شهور ماضية  داخل محبسه بسجن ليمان طرة  بزعم نشر أخبار كاذبة.

و جددت أسرته المطالبة بإعادة النظر في قرار حبسه، وتقديم الرعاية الصحية المناسبة له، حيث إنه مريض بالسكر منذ 14 عاما، ويُعالج بالأنسولين، ويحرم من حقوقه الإنسانية فقط لأنه يمارس عمله الصحفي.

Facebook Comments