احتل هاشتاج #زيارتي_حقي مكانة متقدمة على ساحات التواصل الاجتماعي دفاعا عن حقوق المعتقلين وبما يمثل استغاثة أخيرة لإنقاذ آلاف المصريين من الموت بالإهمال والقهر والتعذيب البدني والمعنوي في سجون الانقلاب، كما أبدى عدد كبير من النشطاء، عبر الهاشتاج، دهشتهم من الدعوة إلى إتاحة الحق في الزيارة لأبرياء ما كان ينبغي لهم، أصلا، أن يكونوا خلف القضبان.

وأشاروا إلى أن المعتقلين في عزلة كاملة عن العالم بما في ذلك عن أبنائهم وزوجاتهم وأصدقائهم في مأساة ربما لم تمر بها مصر بهذا الشكل من قبل. حيث لا يربط آلاف المعتقلين بالعالم خارج الزنازين إلا دقائق في الأسبوع أو الشهر، وربما يعيش عدد كبير من المعتقلين دون زيارة منذ سنوات، وتعتبر جلسات النيابة أو المحاكمة متنفسهم الوحيد لاقتناص نظرات إلى ذويهم في غياب كامل للدستور والقانون والضمير والأخلاق. 

 


وقالت الفراشة الثائرة @SA_RO2 "سجن جمصة ممنوع دخول أو خروج الرسايل من أكثر من عام، حقوق الإنسان في أزهى عصورها".  مضيفة: "اتكلموا عن المعتقلين وأهاليهم .. اتكلموا عن المظلومين وطالبوا بالإفراج عنهم .. مين فينا معندوش معتقل أو يعرف معتقل .. انتوا صوتهم البديل .. طالبوا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين".
وعلق أنس بن مالكة@malek4ever1 "علاقة المعتقل بأهله زيارة عن بعد لعشرة دقائق كل شهر #زيارتي_حقي".

وأضاف حساب الرئيس الشهيد مرسي @mezo1671: "نحن أصحاب الحق خلقنا الله لدعوة هي دعوة الخالدين ونعلم كيف طريقها والظلمة يعلمون من نحن وصبرنا على الأذى ليس له حدود .. وغدا نُمكّن بقوة من يقول للشيء كن فيكون".
وعلقت كتكوتة (مها) @Maha_De_Ana "أقل حقوق للمعتقلين هي الزيارة والكشف الطبي والعلاج.. لكن للأسف ممنوع عنهم أقل الحقوق دي.. علشان كده لازم نوصّل صوتهم ونشارك في هاش #زيارتي_حقي".


وأضافت أروى محمد @arwMhmd11: "تلبيس قواضي وخلاص فين حقه في الزيارة وحق أخوه، لازم يطلعوا ويعني إيه دلوقتي أي حد تاخدوه قضية انتماء لجماعة محظورة هو احنا بقينا تهمة وسُبة أي حاجة كده وخلاص ويعني إيه تدوا واحد 15في 15علشان قضية حيازة منشورات؟. #الحرية_لأسيادنا_في_ الزنازين #الحرية_للمعتقلين #زيارتي_حقي".
وكتب مدحت سالم @SSeLSwLuksjIxd3: "المعتقل السياسي ليس له أي حقوق في نظر سجون العسكر.. السجانون للمعتقلين في العقرب ..أوامر عليّ بمنع الزيارة عنكم".

Facebook Comments