ظهر 33 من المختفين قسريا لمدد متفاوتة بسجون الانقلاب أثناء عرضهم على نيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة التي قررت، كالعادة، حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق.

وكشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي عن قائمة تضم أسماء 33 من الذين ظهروا بالنيابة.

وتعتبر جرائم الإخفاء القسري، التي تنتهجها سلطات الانقلاب في مصر، انتهاكا لنص المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بأنه "لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا"، كما أنها تنتهك المادة الـ 54 الواردة بالدستور، والمادة 9 /1 من العهد الدولي للحقوق الخاصة المدنية والسياسية الذي وقعته مصر، والتي تنص على أن "لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحدا أو اعتقاله تعسفا ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقا للإجراء المقرر فيه.

وشملت قائمة الذين ظهروا مؤخرا كلا من:

1. إبراهيم محمد حسان أحمد

2. أحمد محمد عامر عبد الجيد

3. رضا محمد محمود عرفة

4. سيد محمود عبد العزيز أحمد

5. عادل عبد الحميد أحمد سيد

6. عمر إبراهيم عرفة الشريف

7. كمال عبد الأوحد إبراهيم سالم

8. مجدي سعد إبراهيم حامد

9. محمد السيد محمد أحمد خليل

10. محمد السيد محمد قاسم

11. محمد حلمي السيد عبد الواحد

12. محمد سيد عباس حلمي

13. محمد عبد الحليم طه حجازي

14. محمد فضل الله بشير فضل

15. محمد فكري السيد الخولي

16.  محمود رمضان عفيفي

17. محمود شعبان إبراهيم مصطفى

18. محمود علي عبد العزيز حسن

19. مصطفى محمد عبد الوهاب حسن

20. مصطفى محمد مصطفى الحلواني

21. ناصر محمود علي لاشين

22. نصر عبد السلام حمزة أبو شادي

23- أحمد سعد محمد عثمان

24- أحمد عبد الله محمود جاد

25- أشرف محمد السعيد يوسف

26- أيمن سعد إبراهيم حسين

27- حامد أحمد إبراهيم حسن

28- خالد السيد إبراهيم محمد

29- شحاتة السيد عبد الرازق

30- عبد الرحمن أحمد عبد القادر

31- عرفة رمضان مدبولي

32- عيد إبراهيم محمد خليل

33- متولي أحمد متولي سيد

 

مطالب بالإفراج عن الصحفي رضا غانم بعد تجاوز مدة الحبس الاحتياطي

وتجددت المطالب بوقف الانتهاكات والإهمال الطبي الذي يتعرض له الصحفي رضا غانم، المعتقل بسجن طره، عقب تدهور حالته الصحية بشكل بالغ يخشى معه على حياته في ظل ظروف احتجاز مأساوية لا يتوافر فيها العلاج ولا الرعاية بما يساهم في زيادة معاناته يوما بعد الآخر.

ووثق عدد من المنظمات الحقوقية ما يتعرض له "غانم" من إهمال، وذكرت أنه يعاني من التهابات المرارة، ويتعرض بشكل دائم لمغص كلوي وقيء وإغماء، حتى نقص وزنه بشكل كبير.

وطالبت المنظمات بإخلاء سبيله لانتهاء فترة حبسه احتياطيا؛ حتى يتسنى له الحصول على الرعاية الصحية اللازمة.

واعتقلت قوات الانقلاب رضا غانم يوم  17 أكتوبر 2017، وتعرض للإخفاء القسري لمدة 37 يوما قبل أن يتم عرضه على ذمة القضية 955 لسنة 2017  والذي تجاوزت فترة حبسة الاحتياطي على ذمتها الحد الأقصى.

 

أسرة محمد جمعة: مختف قسريا منذ 6 سنوات 

في السياق ترفض قوات الانقلاب الكشف عن مكان احتجاز محمد جمعة يوسف عفيفي، مدير بشركة استيراد وتصدير، منذ اعتقاله دون سند من القانون من داخل منزله يوم 27 ديسمبر 2015 واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

وتؤكد أسرة "جمعة" عدم توصلها لمكان احتجازه رغم تحرير البلاغات والتلغراف للنائب العام والمحامي العام لنيابات شرق القاهرة، ورفع دعوى بمجلس الدولة، دون أي تجاوب؛ بما يزيد من مخاوفها على حياته.

وناشدت الأسرة كل من يهمه الأمر بالتحرك ومساعدتها لرفع الظلم الواقع عليه والكشف عن مكان احتجازه وسرعة الإفراج عنه ووقف حرمان أبنائه الخمس وزوجته من رعايته.

 

أين  محمد مختار؟

وفى الشرقية أطلقت أسرة الشاب محمد مختار إبراهيم محمد عبد الوهاب، من أبناء محافظة الشرقية، استغاثة لكل من يهمه الأمر للكشف عن مكان احتجازه القسري منذ اعتقاله في 17 إبريل 2019، دون سند من القانون بالقرب من منزله بالمرج في القاهرة؛ حيث كان في طريقه لمحل عمله، وفقا لما ذكره شهود العيان لأسرته.

ورغم تحرير أسرة "مختار" العديد من البلاغات والتلغرافات للجهات المعنية بينها النائب العام ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب، لم يكشف عن مكان احتجازه بعد، ولا يتم التعاطي معهم بما يزيد من مخاوفهم على حياته. 

وذكرت أسرته أنه بعد اعتقاله بساعات قامت قوات داخلية الانقلاب بمداهمة منزله في المرج وبتفتيش المنزل بصورة همجية وإتلاف محتوياته، أيضا تم اقتحام منزل العائلة ببلبيس في محافظة الشرقية والاعتداء على زوجته ووالدته بالضرب.

Facebook Comments