مازالت دولة الانقلاب والفساد العسكري تمتلىء بالكوارث؛ حيث تلقى نائب عام الانقلاب بلاغات ضد أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية لإدارة شئون الاتحاد المصري لكرة القدم وآخرين.

وطالبت البلاغات بفتح ملفات الفساد المالي والإداري، واتهام مسئولي اتحاد كرة القدم بالتربح وإهدار المال العام بمبالغ تصل إلى مليارات الجنيهات.

 

برلمان الانقلاب

الأمر الذي دفع  لجنة الشباب والرياضة بمجلس نواب الانقلاب لعقد جلسة لمناقشة مخالفات مالية وإدارية للاتحاد المصري لكرة القدم وفتح ملفات الفساد المالي في الاتحاد؛ خوفا من انتشار التقارير وافتضاح الأمر مايزيد من اشتعال الأمور شعبيا، وقامت اللجنة باستدعاء وزير الشباب والرياضة في حكومة الانقلاب، ورئيس الاتحاد المصري لكرة القدم أحمد مجاهد، ورئيس اللجنة الأوليمبية المصرية، في اجتماع  لمناقشة المخالفات المالية والإدارية المنسوبة للاتحاد المصري لكرة القدم.

 

مخالفات بالملايين

وتمثلت مخالفات الكرة في قيام مسئولي الاتحاد بصرف 5.7 مليون جنيه لأشخاص لا علاقة لهم بالاتحاد دون أن يؤدوا أعمالا نظير هذه المبالغ، وكذلك عدم إثبات إيرادات بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم 2019، ضمن موارد الاتحاد في الموازنة السنوية الصادرة عن الاتحاد المصري لكرة القدم والتي بلغت نحو 16.6 مليون دولار أمريكي، وعدم قيام مسئولي الاتحاد المصري لكرة القدم بمطالبة الاتحاد الإفريقي للإيرادات المستحقة لاتحاد الكرة والخاصة بالبطولة الأفريقية تحت سن 23 سنة حتى الآن، مما قد يضيع على الاتحاد المصري لكرة القدم هذه الأموال.

 

لا توجد مخالفات

بدوره رد أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة زاعما أنه "لا توجد مخالفات في اتحاد الكرة، لجنة الجهاز المركزي للمحاسبات والتفتيش التابعة لوزارة الرياضة انتهت من مهمتها ولم تكتب أو تخطرنا بأي ملاحظات حتى الآن".

وأضاف "منتخب مصر لم يحصل على مكافآت من رئيس الشيشان خلال مشاركة المنتخب في كأس العالم روسيا 2018، وليست هناك مخالفات في العقد الذي وقعه اتحاد الكرة مع المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني السابق للمنتخب".

 

على نفس الشاكلة

وقبل عامين، تعاقد مسئولو اتحاد الكرة بالجبلاية مع المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني للمنتخب الوطني السابق، رغم أنه كان متهما في قضية التلاعب بالمباريات خلال لقاء فريقه ليفانتي وريال سرقسطة في الدوري الإسباني عام 2011.

كما تم إعلان انضمام ميشيل سلجادو، نجم ريال مدريد السابق، للجهاز الفني للمنتخب وقتها، في منصب المستشار الفني لخافيير أجيري، المدير الفني السابق، على أن يوجد في المعسكرات والمباريات فقط دون أن يقيم في مصر بشكل كامل مثل أجيري ومعاونيه الثلاثة الأساسيين.

ويرجع التخبط داخل المجلس وقتها إلى عدم وضوح الرؤية بشأن راتب سلجادو بعد انضمامه للمنتخب، حيث كان مجلس الجبلاية قد اتفق مع أجيري على أن يحصل الأخير على 120 ألف دولار شهريا يتحمل منها تكلفة 3 معاونين، ليس من بينهم ميشيل سلجادو، حيث ضم أجيري وقتها 3 معاونين في منصب المدرب العام ومدرب الأحمال ومحلل الأداء.

 

اتحاد السبوبة

ولم يعرف أحد منذ عودة بعثة منتخب مصر من مونديال روسيا 2018 أين ذهب مبلغ "المليون و800 ألف يورو" الذي تسلمه المنتخب من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" للإقامة والإنفاق على البعثة المصرية التي أقامت في جروزني الشيشانية على نفقة رئيس الشيشان.

Facebook Comments