برغم وجود الذهب المستخرج من مصر بكثرة، إلا أن غالبية المصريين فقراء.هذا ما يذهب بنا إلى آخر التقارير والتصريحات الصادرة من شركة سنتامين للتعدين والتى قالت إنه :"يتم إنتاج الذهب سنويا عند منتصف نطاق توقعاتها السابقة، بين 400 ألف و430 ألف أونصة، وذلك بعد تسجيل زيادة في إنتاج الذهب مدعومة بدرجات أعلى من الخامات المستخرجة".

وأعلنت شركة سنتامين للتعدين، المُشغل لمنجم السكري للذهب في مصر، اعتزامها إنتاج نحو 415 ألف أونصة، وهو ما يُعتبر "نقطة في منتصف نطاق التوقعات" لعام 2021، والذي يتراوح بين 400 ألف و430 ألف أونصة.

وبلغ إنتاج الذهب في الربع الثالث من 2021 نحو 103.55 أونصة، أي أقل بنسبة 19% مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، ويرجع السبب إلى الخفض المخطط له في الإنتاج بمنجم السكري.

 

منجم السكري .. نموذج صافي للفساد

يقول الكاتب الاقتصادي عبد الخالق فاروق في هذ الإطار"نستطيع أن نشير إلى مجموعة من الآليات والطرق  لنهب ثرواتنا المعدنية" .

أولا: استمرار العمل بالقانون رقم ( 86) لسنة 1956 الخاص بالمناجم والمحاجر الذي نشر بالوقائع المصرية في 15 / 3 / 1956 ، حتى عام 2014 ،  لسنوات طويلة حتى جرى تغييره عام 2014 ، بشكل جزئي ، حيث كان ينبغي مراجعة بعض مواد القانون 86 لسنة 1956 من الناحية المالية ، ومعايرته بالقيمة الفعلية للجنيه سنة 1956 حين تم إقرار القانون الخاص بالمناجم والمحاجر، حينما كانت الدولة هي المهيمنة على هذه المناجم والمحاجر ، وتقوم من خلالها بإمداد شركات القطاع العام بمستلزمات التشغيل من هذه المواد المنجمية والمحجرية ، ومن ثم جرى تقدير قيمة الأتاوات ورسوم التراخيص وغيرها من الرسوم والضرائب بأسعار متدنية جدا تتناسب مع هذا الوقت وهذه الظروف التشغيلية ، وهو ما تغير تماما بعد سيطرة القطاع الخاص والمقاولين والشركات الأجنبية على هذا القطاع وثرواته منذ عام 1979.

  ويكمل،  يجسد مشروع الاستثمار في منجم السكري نموذجا  فهو  حالة لا تخطئها العين المجردة لهذا التحالف الفاسد من ناحية ، وحجم الإهدار والنهب المنظم لثروة مصر من ناحية ثانية  مثل:

1- إيجار الترخيص : تحصل الحكومة المصرية عن كل ترخيص على إيجار سنوي قدره 25.0 جنيها ( خمسة وعشرون جنيها فقط لا غير ) عن كل كيلو متر مربع واحد ، أى بإجمالي 125.6 ألف جنيه سنويا للمساحة المحددة في الاتفاقية.

2- فترات البحث والاستكشاف، حددت الفترة بأربعة سنوات ، يسقط حق الترخيص في نصف المساحة بعد مرور عامين من تاريح الترخيص ، ما لم يطلب المرخص له عقدا للاستغلال في هذا النصف أو جزء منه.

3- مدة عقد الاستغلال والإنتاج،  فترة 30 عاما  قابلة للتجديد لمدة 30 عاما أخرى ، مادام المستغل قائما بالتزاماته.

4- الدفاتر والسجلات والحسابات ، تنص الاتفاقية على أن تقوم شركة العمليات والشركة الفرعونية والهيئة بإمساك دفاتر وحسابات ، لتسجيل كميات وقيمة كل من الذهب والمعادن المصاحبة المنتجة والمباعة ، وتزود شركة العمليات الحكومة المصرية أو ممثلها بتقارير شهرية بهذا الشأن.

5- تسويق وتصدير الذهب : وفقا للاتفاقية فإن شركة العمليات هي التي تقوم بالتسويق في الداخل والخارج ، أما تصدير الذهب فيكون لهذه الشركة الحق في تصدير الذهب والمعادن المصاحبة دون الحاجة إلى ترخيص.

 

ضرائب الحكومة

في المقابل،كشف يوسف الراجحي، مديرعام الشركة الفرعونية لمناجم الذهب ، والعضو المنتدب لشركة السكري لمناجم الذهب، أن إجمالي ما حصلت عليه خزانة الدولة تحت بند الضرائب من مشروع ذهب السكري تجاوزت 930 مليون جنيه، منذ بدء التشغيل والإنتاج.

وقال الراجحي إن "سنتامين تورد الضرائب والأرباح للخزانة المصرية بشكل منتظم وبحسب النسب والحصص المقررة".

ويقع منجم السكري في الصحراء الشرقية، ووقعت هيئة الثروة المعدنية مع الشركة الفرعونية لمناجم الذهب وهي تابعة لشركة سنتامين الأسترالية ، اتفاقية عام 1994 وتم الإعلان عن الكشف التجاري للذهب وتأسيس شركة لتنفيذ العمليات تحت مسمى السكري لمناجم الذهب، وبدأت الإنتاج عام 2010 كشركة مشتركة بين سنتامين والهيئة.

وأكد الراجحي أن إجمالي كميات الذهب التي تم بيعها للبنك المركزي تجاوزت 2.1 طن من الذهب الخالص منذ 2017وحتى نهاية ديسمبر الماضي.

 

ارتفاع إنتاج منجم السكري

وارتفع إنتاج شركة سنتامين من الذهب بمنجم السكري في مصر، خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 53%، ليصل إلى 104.047 ألف أوقية، مقابل 67.996 ألف أوقية خلال الربع الأخير من العام الماضي، وفقا لبيانات الشركة الصادرة أمس على موقعها الإلكتروني.

إذ،فالحقيقة هى أن "مصر ليست دولة فقيرة"،فى حين يصر المنقلب السيسي ان يردد دائماً: "إحنا فقراء قوي قوي" والتى قالها خلال إحدى جلسات مؤتمر الشباب الذي عقد في أسوان قبل عامين.

فالتقارير الصادرة مؤخرًا بشأن ثروات مصر المعدنية من مناجم للذهب، تؤكد صدق وحقيقة أن مصر ليست فقيرة، مما يضع العديد من التساؤلات عن مصدر الخلل،والحقيقة أنها إجابة لاثانى لها .نهب خيرات مصر من جميع المجالات والإتجاهات.

وبحسب البيانات، فإن إنتاج الشركة من منجم السكري تراجع خلال الربع الأول من العام الحالي، بنسبة 17%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي الذي بلغ 125.090 ألف أوقية من الذهب.

وارتفعت مبيعات الشركة من الذهب خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 34%، لتصل إلى 106.573 ألف أوقية، مقابل 79.535 خلال الربع الأخير من العام الماضي، فى حين انخفض متوسط سعر الذهب بنسبة 32% ليصل إلى 1091 دولارا للأوقية، مقابل 1613 دولارا للأوقية خلال الربع الأخير من العام الماضي.

 

أعلى مستوى تاريخي

وبحسب رئيس هيئة الثروة المعدنية التابعة لوزارة البترول عمر طعيمة، فإن هناك نحو 220 موقع ذهب في مصر، منهم 120 موقعًا تم الاستخراج منهم بالفعل خلال الأعوام الماضية، كما تمتلك مصر ثروة هائلةمن الحديد،  ففي الصحراء الشرقية نحو 54 مليون طن، وفي جنوب الصحراء الغربية بمنطقة العوينات 320 مليون طن، وفي الواحات البحرية 330 مليون طن، وفي شرق أسوان 75 مليون طن، أما بخصوص خامات الرصاص والزنك فيبلغ الاحتياطي 1.5 مليون طن.

وسجل احتياطي مصر من الذهب أعلى مستوى في تاريخه ليرتفع خلال شهر يونيو الماضي إلى 4.076 مليار دولار، مقابل 3.805 مليار دولار في مايو السابق له، وفقا لبيانات صادرة عن البنك المركزي المصري.

وبحسب البيانات، ارتفعت مساهمة الذهب في الاحتياطي الأجنبي لمصر بنهاية يونيو الماضي بنسبة 44.4% بما يعادل 1.25 مليار دولار، مقابل 2.821 مليار دولار في يونيو 2019، لكن ما هي أسباب ارتفاع احتياطيات مصر من الذهب؟.

وبالإضافة إلى الأسعار القياسية للذهب، فإن هناك اتفاقا بين البنك المركزي المصري وشركة السكري لمناجم الذهب، التي تدير منجم السكري في مصر، وبمقتضى الاتفاق يوفر البنك المركزي، احتياجات الشركة الشهرية بالعملة المحلية، والتي تقدر بنحو 50 مليون جنيه.

 

المركز السادس في حيازة الذهب

وتحتل مصر المركز السادس بعد العراق، بقائمة الدول العربية الأكثر امتلاكا للذهب، وتملك مصر احتياطات من الذهب ضمن أصولها الاحتياطية بحجم ليصل إلى نحو 79.5 طنا، بينما عالميا جاءت في المرتبة 40، وفقا لبيانات مجلس الذهب العالمي.

وتصدرت السعودية الدول العربية، الأكثر حيازة للذهب ضمن أصولها الاحتياطية، بكمية بلغت 323.1 طنا، احتلت فيه عالميا المرتبة 18 من أصل 100 اقتصاد يملك طنا واحدا على الأقل.

في المرتبة الثانية عربيا، جاء لبنان الذي يواجه اليوم واحدة من أعقد أزماته الاقتصادية والمالية والنقدية، وتسبب بتراجع أسعار الصرف، إذ بلغ حجم حيازته من الذهب 286.8 طنا، احتلت فيه عالميا المرتبة العشرين.

 

اكتشاف مليون أوقية ذهب

ومن المتوقع أن ترتفع احتياطيات مصر من الذهب خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد أن أعلنت وزارة البترول عن كشف تجاري جديد للذهب، في منطقة إيقات بصحراء مصر الشرقية باحتياطي يقدر بأكثر من مليون أوقية من الذهب وبإجمالي استثمارات على مدار 10 سنوات مقبلة بأكثر من مليار دولار.

الدكتور جمال صيام أستاذ علم الاقتصاد بجامعة القاهرة، تسأل: هل هذه الخيرات تدخل ميزانية الدولة أم تذهب للكبار من رجال الأعمال ومافيا الفساد في مصر؟ ومن المستفيد النهائي منها؟

أستاذ علم الاقتصاد بجامعة القاهرة أوضح أن الشعب المصري لا يحصل على أي من خيرات بلده المنهوبة، متسائلاً هل هذه الخيرات تدخل ميزانية الدولة أم تذهب للكبار من رجال الأعمال ومافيا الفساد في مصر؟ ومن المستفيد النهائي منها؟ ملفتًا أن غياب الشفافية في كل التفاصيل المتعلقة بالمناجم وما تحتويه وكيفية استخراج ما بها والتعامل معه، يؤكد أن هناك شبهة فساد.ورغم تلك الثروات.. 30 مليون مصري تحت خط الفقر!

 

13 طن سنويا معدل إنتاج مصر

حسن بخيت، رئيس المجلس الاستشاري العربي للتعدين ورئيس رابطة المساحة الجيولوجية المصري، قال إن "معدل إنتاج مصر من الذهب يبلغ حوالي 13 طن سنويا، حيث ينحصر معدل الإنتاج في منجم السكري، والذي يتراوح ما بين من 12 إلى 13 طنا ذهب سنويا، لافتا أن هناك إنتاجا للذهب من عدد من المناجم الصغيرة غير المعلن عنها".

 وأضاف بخيت، أنه بمراجعة الخرائط المرصودة في جمهورية مصر العربية لمواقع الذهب وكذلك الأنشطة القديمة فهي تدل على مستقبل مشرق لإنتاج الذهب في مصر، والذي من الممكن أن يجعل لمصر مكانة متميزة بين الدول المنتجة للذهب عالميا، ولكن بشرط وجود تشريعات محفزة للاستثمار في مجال البحث والاستكشاف والإنتاج للذهب.

Facebook Comments